top of page

مبادرة "موقف" لدعم المتضررين من الزلزال


انطلقت في 12 من شهر آذار مارس فعاليات مبادرة "موقف" لدعم المتضررين من الزلزال العنيف الذي ضرب كلاً من تركيا وسوريا مؤخراً، وتسبب بمقتل أكثر من 50 ألف شخص، وتشريد قرابة 3 ملايين.


وقد انطلقت تلك المبادرة بمشاركة واسعة من عدد كبير من الشركات والمؤسسات والمنظمات العربية في تركيا، وصلت إلى 56 جهة مشاركة، من بينها مؤسسة "أفق" للإعلام والتسويق والنشر. وتهدف هذه المبادرة إلى توجيه المساعدة للسوريين المقيمين في تركيا – سواءً كانوا مقيمين نظاميين أم لاجئين – والذين تضررت مصالحهم الاقتصادية والمهنية بشكل مباشر جراء الزلزال.


وتتضمن المساعدة تقديم كل ما يمكن أن يساعد المتضررين على العمل والاستمرار في مسارهم المهني، أو حتى المساعدة في دخول مسار مهني جديد كلياً بالنسبة إليهم، وذلك من خلال التدريب والتوجيه، وتقديم مساحات العمل المجهزة، وتقديم المعدات والأدوات، وتقديم فرص العمل والتشبيك والعلاقات.


وعليه، ستعمل جميع الجهات المشاركة في المبادرة على مسارين متلازمين: المسار الأول هو الحشد الإعلامي والترويجي للمبادرة بهدف ضم أكبر عدد ممكن من المشاركين والمستفيدين على حد سواء، والمسار الثاني هو تقديم أي شكل من من أشكال المساعدة في دعم المتضررين في أي جانب مهني وعملي ممكن.


وبالفعل، ومن اليوم الأول لإطلاق المبادرة، تم تنفيذ حملة إعلامية ضخمة تمت بمشاركة كل جهة من الجهات المنضمة للمبادرة في نشر عدد كبير من منشورات منصات التواصل الاجتماعي على مختلف المنصات، وضمن هاشتاغات موحدة، بغية رفع الوعي الإعلامي بالمبادرة على كل الصعد. وعبر يومين من النشر المكثف والحشد الإعلامي، وصلت نسبة المشاهدة على الهاشتاغات الموحدة إلى أرقام كبيرة، وتم انضمام عدد كبير من الداعمين والمستفيدين إلى الحملة.


من جهتها كان لمؤسسة أفق دور بارز وكبير منذ اليوم لدعم المبادرة إعلامياً بكل الطرق الممكنة، من خلال المشاركة في إعداد المحتوى، والنشر المكثف لكافة المنشورات على كافة معرفات المؤسسة في كل منصات التواصل، إضافة إلى وضع صور الحملة وعناوينها على الغلاف الرئيسي لمجلة أفق الرقمية عبر عددين لاسبوعين على التوالي.


إضافة إلى ذلك، أبدت مؤسسة أفق استعدادها للمساهمة في دعم المستفيدين بشكل مباشر وفوري، حيث أبدت المؤسسة استعدادها التام لتأمين مساحات عمل مجهزة ومريحة وذات بيئة عالية الجودة لكافة الراغبين من المتضررين النازحين إلى مدينة بورصا.


كما يجري العمل أيضاً على إعداد لمشروع تدريبي لمن يرغب من المتضررين النازحين إلى مدينة بورصا، ويضم هذا البرنامج دورات مكثفة في كافة مجالات العمل الرقمي والإعلامي والتقني.


٧ مشاهدات٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comentarios


bottom of page