في اليوم العالمي للبودكاست، تعرف على راديو القرن الحادي والعشرين!

يصادف يوم 30 من أيلول "اليوم العالمي للبودكاست"، فما هو البودكاست؟ وما هي اتجاهاته؟ وكيف يبدو حال البودكاست في العالم العربي؟ وهل يبتسم المستقبل للبودكاست أو لا؟

البودكاست

ما هو البودكاست؟ ومتى ظهر؟

كلمة "بودكاست" Podcast الإنكليزية منحوتة من كلمتي Pod نسبة إلى جهاز آبل الشهير iPod وكلمة Broadcast أي بث، ويمكن ترجمتها إلى "التدوين الصوتي" أو "المحتوى الصوتي"، وهو برنامج إذاعي مُسجَّل يتم رفعه على شبكة الإنترنت على منصات عدة، مثل مواقع الإنترنت والتطبيقات على الهواتف الذكية.


بدأت ثورة البودكاست عام 2004 عندما طرحت شكرة آبل Apple أول جهاز أيباد iPod، وأتاحت للمستخدمين تحميل البرامج الإذاعية المتوفرة على شبكة الإنترنت بصيغة Mp3 للاستماع إليها أي وقت ومكان.


ومع تطور الهواتف الذكية وظهور هواتف أندرويد وآبل، ازدادت منصات وتطبيقات البودكاست وصار بإمكان أي شخص بدء برنامجه الإذاعي مستعملاً هاتفه الذكي فقط (إن لم يكن يملك أياً من معدات التسجيل المتخصصة).


ميزات البودكاست

أهم ميزة للبودكاست هي المرونة، إذ يمكنك الاستماع له في أي وقت تريد؛ أثناء قيادة السيارة أو ممارسة الرياضة أو عند القيام بأي نشاط روتيني، وهذه المرونة لا تتمتع بها برامج التلفاز والراديو التي تعرض في أوقات محددة، كما لا توجد قيود على طول حلقات البودكاست أو محتواها، إنه حرفياً "راديو حسب الطلب"!


مستقبل البودكاست

الحقيقة أن المستقبل للبودكاست! فعندما عاش العالم أجواء الإغلاق العام بسبب جائحة كورونا في العامين الماضيين، ازداد إقبال الناس على المحتوى الصوتي الموجود في الإنترنت، من موسيقى وبرامج وكتب صوتية، وازداد بالتالي الإقبال على صناعة المحتوى الصوتي، ففي عام 2019 وحده، زادت نسبة إنشاء محتوى البودكاست بنسبة 27% مقارنة بالعام السابق وفقاً لإحصائيات صحيفة TechCrunch


التسويق عبر البودكاست

أظهرت الدراسات أن الجمهور يتقبل الإعلانات على البودكاست أكثر من الإعلانات على المنصات الأخرى، تبقى كمية الإعلانات على بودكاست أقل من إعلانات التلفاز والراديو، كما يمكن دمجها ضمن تجربة المستمع، يثق المستمعون بمقدم برنامجهم المفضل ويعتبرونه مستشاراً موثوقاً، وقد أدركت العلامات التجارية هذا الأمر وبدأت بتخصيص ميزانيات للتسويق عبر بودكاست، مما يجعل الأرقام المتوقعة لأرباح التسويق عبر بودكاست تتجاوز الأرقام السبعة!


لمعرفة المزيد عن البودكاست وأنواعه وكيفية إنشاء البودكاست، يمكنك قراءة دليل مؤسسة أفق عن البودكاست


البودكاست في العالم العربي

في عام 2016 حصلت قفزة نوعية في محتوى البودكاست العربي، ولكن لم تكن محطات الراديو العربية من حقق هذه القفزة، وإنما المستقلون والهواة العرب الذين أرادوا تقديم محتوى جديد وعصري يجذب الأجيال الشابة.


وفي الأعوام الثلاثة الأخيرة، بلغ عدد برامج البودكاست في العالم العربي 1406 برنامجاً حتى لحظة كتابة هذا المقال، وفقاً لموقع البودكاست العربي، تتناول البرامج مواضيع متنوعة، ولكن النسبة الكبرى منها تتناول المواضيع الاجتماعية والتعليمية والثقافية، وتتوزع بقية المواضيع ما بين تطوير الذات والأعمال والفن والترفيه والصحة والأخبار ومواضيع أخرى.


يرى كثيرون أن التسويق عبر البودكاست في العالم العربي ما يزال يخطو بخوات خجولة، ولكن هذه الخطوات بدأت تتسارع مع تزايد إقبال الجمهور العربي الشاب على هذا النوع من المحتوى وبدء العديد من المحطات العربية والاستديوهات بصناعة محتوى عالي الجودة على بودكاست.


نلتزم في مؤسسة أفق بتقديم خدمات صناعة المحتوى الاحترافي للشركات والمؤسسات، وتشمل خدماتنا إعداد وتسجيل المحتوى الصوتي من كتب وإعلانات. احجز موعداً الآن لتحصل على خدمة حقيقية في الجودة والمضمون والعناية المتميزة!

تحرير: بسمة أطرش

المصادر [1] [2] [3] [4]

٣٧ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل