5 أخطاء في الهوية البصرية انقذ مشروعك منها!

تصميم الهوية البصرية من أهم خطوات تأسيس علامتك التجارية، فمع ازدياد المنافسة في السوق يمكن أن تكون الهوية البصرية المميزة ميزة تتفوق بها على منافسيك. وللسبب نفسه يمكن لأخطاء الهوية البصرية أن تعرقل نجاح مشروعك بشكل كبير! في هذه المقالة سنشاركك 5 من أخطاء الهوية البصرية الشائعة وكيفية تجنبها.




ما هي الهوية البصرية؟

الهوية البصرية هي المكون الرئيسي لشخصية الشركة أو أي مشروع، تتضمن الشعارات والطباعة والألوان وتصميم الموقع الإلكتروني وعناصر أخرى تشكل حجر الأساس في بناء العلامة التجارية.


5 أخطاء شائعة في الهوية البصرية

لا بأس من حدوث الأخطاء، فمن الشائع أن يتعرض كل مشروع في بداياته للوقوع في بعض العثرات، ولكن يمكنك أن تتجنب بسهولة هذه الأخطاء الشائعة في الهوية البصرية أثناء تطوير الصورة العامة لعلامتك التجارية:


1. تصميم شعار فقط

الشعار أو "اللوغو" هو معرف رئيسي للعلامة التجارية، لكنه ليس كافياً لتحقيق النجاح، تحتوي الهوية البصرية على أكثر من مجرد الشعار؛ فهي تتضمن العناصر المرئية والألوان والمحتوى وكيفية دمجها بشكل متناغم للتعبير عن علامتك التجارية وبناء تواصل فعال بينك وبين عملائك.


كيف تتجنب هذا الخطأ في الهوية البصرية؟

ركز على العناصر الثمانية في تطوير الهوية البصرية للشركات؛ وهي: (اسم الشركة، بيان المهمة، أبحاث الجمهور، أبحاث المنافسين، استراتيجية العلامة التجارية، شخصية العلامة التجارية، العناصر المرئية مثل الألوان والخطوط..) عليك التفكير في جميع هذه العناصر عند بدء مشروعك.


2. تصميم الهوية البصرية لا يجذب الجمهور المستهدف

يجب أن تعكس الهوية البصرية لمشروعك رغبات عملائك المثاليين، وتساعدهم على حل مشاكلهم، إن لم تفعل ذلك فسينتهي الأمر بك إلى أن تكون صوتاً إضافياً في بحر من المشاريع التي تتنافس على جذب الانتباه، وستنخفض قيمة علامتك التجارية.


إقرأ أيضاً : ما أهمية الهوية البصرية لنشاطك التجاري؟


كيف تتجنب هذا الخطأ في الهوية البصرية؟

إن كان مشروعك جديداً، فخذ وقتاً أطول في التعرف إلى جمهورك المستهدف ودراسته، أما إذا كان مشروعك منطلقاً من سنوات فقد يكون السبب أن نماذج شخصيات المشتري التي وضعتها سابقاً قد أصبحت قديمة أو ناقصة.


3. عدم الاتساق في الهوية البصرية

الهوية البصرية المتسقة تعزز الشعور بالثقة والراحة لدى المستهلكين، وعلى العكس من ذلك فإن العلامة التجارية التي تقدم نفسها بشكل غير متسق ينتهي بها الأمر بمظهر غير احترافي ومشوه وغير جدير بالثقة.


كيف تتجنب هذا الخطأ في الهوية البصرية؟

يعني الاتساق تقديم الهوية البصرية في كل مكان يتم فيه تمثيل مشروعك: موقعك الإلكتروني، حساباتك على وسائل التواصل، الإعلانات، المواد المطبوعة، وغير ذلك.. لا يعني ذلك أن عليك وضع شعارك على كل شيء لديك.

هل تتذكر عناصر الهوية البصرية الثمانية؟ حددها في أبكر وقت والتزم بها طوال الوقت وخاصة عند التسويق لعلامتك التجارية، يمكنك حفظ جميع العناصر في كتيب " دليل الهوية البصرية" ومشاركته مع أي مصمم أو فريق تسويق تريد التعامل معه.


4. غياب الأصالة عن الهوية البصرية

ابتعد عن التقليد، وتأكد من أن تصميم شعارك وعناصر الهوية البصرية الأخرى لا تسبه العلامات التجارية الأخرى، من الطبيعي أن تستلهم من الآخرين لكن هذا لا يعني أن تنشئ هوية بصرية مشابهة لما لديهم، لأن هذا -أولاً- سيربك الجمهور، وقد يعرضك –ثانياً- لخطر لمشاكل انتهاك حقوق العلامات التجارية المسجلة.


كيف تتجنب هذا الخطأ في الهوية البصرية؟

يمكنك إجراء بحث للصور عبر غوغل بالذهاب إلى Google Images والنقر على أيقونة الكاميرا، ثم ارفع شعارك أو الشعار المقترح، وستعرف من النتائج مدى أصالة شعارك وإن كنت تحتاج إلى تعديل شعارك أو لا.


5. وضع الهوية البصرية في أسفل سلم أولوياتك

لنكن صريحين: من شبه المستحيل بناء الهوية البصرية لعلامتك التجارية عندما لا تستثمر الوقت أو الموارد في تطويرها، وكثيراً ما يؤدي إهمال الهوية البصرية للشركات إلى إخفاقها والعودة إلى نقطة الصفر لإنشاء هوية بصرية جديدة.


أنت الآن تعرف أبرز الأخطاء الشائعة في بناء الهوية البصرية وكيفية تجنب هذه المزالق، بهذه المعرفة أصبح بإمكانك بناء علامتك التجارية بنجاح وجذب الأشخاص المناسبين وبناء علاقات وتأسيس مشروع بأساس قوي، فعندما تأخذ الوقت الكافي للتعرف إلى علامتك التجارية، لا يوجد ما يمنعك من تحقيق جميع أحلامك.


ابدأ اليوم بتصميم الهوية البصرية لمشروعك الناجح والتسويق له عبر موقع إلكتروني خاص به وفي منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة، احصل على خدمات مؤسسة أفق في بناء العلامة التجارية وصناعة المحتوى التسويقي، فريقنا موجود في كل وقت للإجابة عن استفساراتكم وبدء العمل معكم، تواصلوا معنا الآن!



المصادر: 1 2 3





٦٠ مشاهدة٠ تعليق