ما أهمية الهوية البصرية لنشاطك التجاري؟

تاريخ التحديث: ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

عندما تسمع كلمة محرك بحث، فهل يكون أول ما يتبادر إلى ذهنك محرك البحث جوجل بشعاره على شكل حرف G وألوانه (الأزرق، الأحمر، الأخضر والأصفر)؟ ما الذي جعل شعار جوجل محفوراً في أذهاننا أكثر من أي شعار محرك بحث آخر؟ لا شك أن نجاح جوجل وانتشاره أديا دوراً في هذا. ولكن الهوية البصرية للشركة لها نصيب كبير في شهرتها في جميع انحاء العالم.


فما في الهوية البصرية ولما هي مهمة جداً لنشاطك التجاري؟

تصميم الهوية البصرية

الهوية البصرية والشعار والعلامة التجارية

قد يخطر على بالك السؤال التالي: ما الفرق بين الهوية البصرية والشعار والعلامة التجارية؟ والجواب هو أن الشعار (logo) جزء من الهوية البصرية، وقد تملك الشركة شعاراً رئيسياً وشعارات أخرى فرعية.


بينما الهوية البصرية تشمل شعار شركتك، الألوان والخطوط المعبرة عنها وعن أهدافها وقيمها، تصميم الموقع الإلكتروني وحتى تصميم ملابس الموظفين أو أدوات التغليف كالأكياس والصناديق. لاحظ في مثالنا السابق عن جوجل أن جميع تطبيقات ومواقع الشركة تملك ذات الألوان وذات الخطوط (مثل خرائط جوجل أو Drive).


أما العلامة التجارية فتشمل الهوية البصرية إضافة إلى المؤثرات الحركية أو السمعية وحتى القيم التي تعبر عنها الشركة مثل المصداقية أو الاحترافية.


أهمية الهوية البصرية

تنفق الشركات سنوياً آلاف الدولارات على تصميم الهويات البصرية وتطويرها، فما الذي جعل الهوية البصرية بهذه الأهمية؟


تعبر عن نشاطك التجاري:

تتحدث الهوية البصرية نيابة عن نشاطك التجاري وتنقل للعملاء أهداف نشاطك وقيمه ورؤيته المستقبلية. كما تخبر الناس أنك تأخذ عملك على محمل الجد لأنها تضفي طابعاً احترافياً على الشركة أو النشاط التجاري، وبالتالي تخبرهم أنهم بإمكانهم الوثوق بك.


تحميك قانونياً:

تمتلئ المتاجر بمختلف السلع التي تقلد في تصميمها تصميم منتجات عالية الجودة بهدف تحقيق مبيعات أعلى مما يضر بسمعة المنتجات ذات الجودة العالية. تصميم هوية بصرية مميزة وتسجيها في الجهات القانونية يحميك من الوقوع في خطر التقليد ويمكنك من مقاضاة من يسرق تصميم نشاطك التجاري ويضر بسمعتك.


قوتها في التأثير:

عندما تختار منتجاً من رفوف المتجر ما أول شيء يجذب إليه، أليس تصميم العبوة وألوانها وشكل الشعار أو الخط المستخدم فيها؟ من الضروري صناعة هوية بصرية جذابة للفئة المستهدفة تعكس هوية النشاط التجاري.


عناصر الهوية البصرية

بعد معرفتك لأهمية الهوية البصرية لا شك أنك تتساءل عن عناصر الهوية البصرية وممَّ تتكون. قبل البدء في تصميم الهوية البصرية لابد أن تحدد الجمهور أو الفئة التي يستهدفها نشاطك التجاري، فالهوية البصرية لشركة ألعاب أطفال مثلاً سوف تختلف بالتأكيد عن هوية شركة منتجات تجميل، فالجمهور المستهدفة في الشركة الأولى هم الأطفال أما في الشركة الثانية فهم النساء.


ثم يأتي دور تحديد عناصر الهوية البصرية حيث توجد عناصر أساسية لتصميم الهوية البصرية:

  • الشعار: يعبر عن نشاط التجاري وقد يتكون من شكل رسومي أو نص أو كلاهما معاً.

  • الألوان: عادة ما تستخدم الشركات لونين أو ثلاث كحد أقصى، ويختارها المصممون بعناية فائقة إذ يعبر كل لون عن قيمة معينة. فالأحمر مثلاً يعبر عن التشويق والحماسة بينما يدل الأزرق على الهدوء والثقة.

  • الخطوط: تعبر الخطوط عن الكثير ولها دور أساسي في التواصل مع الجمهور، أيضاً لا ينصح باستخدام عدد كبير من الخطوط في تصميم الهوية البصرية.

بعد اختيار كل من الألوان والخطوط يأتي دور بقية العناصر مثل الموقع الإلكتروني والمطبوعات والملابس...


بمعرفتك لأهمية الهوية البصرية ومدى تأثيرها على الترويج لنشاطك التجاري تذكر أن تكون بسيطاً وواضحاً قدر الإمكان في إيصال رسالتك لجمهورك المستهدف، لا تتردد في الاستعانة بفريق أفق لتصميم هوية بصرية احترافية تعبر عن نشاطك التجاري وتعزز علامتك التجارية في السوق.


٤٢٢ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل