دليلك إلى احتراف كتابة المحتوى التسويقي

تاريخ التحديث: ١٠ أكتوبر ٢٠٢١

تعرّف كتابة المحتوى، أو صناعة المحتوى في بعض المصادر، على أنها شكل من أشكال الكتابة المرتبطة بحملات التسويق عبر الإنترنت، إذ تروِّج تلك الكتابات عن طريق موقع إلكتروني معين لمنتجات أو خدمات معينة. ويسمى من يكتبها بكاتب المحتوى.

مؤسسة أفق كتابة المحتوى

ويستطيع كاتب المحتوى المحترف العمل على نحو مباشر مع العميل، إذ يكفي الأخيرَ أن يزوِّد الكاتب بموضوع المقال ووصفه، ويتولى كاتب المحتوى البحث والكتابة، على أن يأخذ بالحسبان تضمين مقاله الكلمات المفتاحية المناسبة وذلك لتحسين محركات البحث SEO أي رفع نسبة الوصول إلى المحتوى والتفاعل معه.


وإليكم دليل مؤسسة أفق في احتراف كتابة المحتوى، ابتداء من اخيار الموضوع وعنوانه حتى نشره والترويج له.


أولاً: قبل المباشرة بكتابة المحتوى:

1. حدد الجمهور المستهدف

لا تنسَ أنك تتوجه بكتاباتك إلى شريحة محددة من الناس. من الجميل أن يكون لديك رسالة تود توجيهها لجميع الناس، ولكن في عالم التسويق الرقمي المزدحم والمتسارع لا يمكنك الظهور ما لم توجه اهتمامك نحو الفئة المجتمعية التي تستهدفها خدمات الشركة أو منتجاتها. بإمكانك الاستعانة بتحليلات الخطة التسويقية للوصول إلى الجمهور الذي يستهدفه المحتوى الذي تعمل عليه. وسيساعدك ذلك على اختيار مستوى اللغة المناسب لمقالتك إضافة إلى معلومات مهمة ستعرفها عن الزبائن المستقبليين، كمتوسط دخلهم ومستوى ثقافتهم وأعمارهم..


2. حدد الهدف من كتابة المحتوى

اسأل نفسك على الدوام: ما هي الأهداف التسويقية للشركة التي تكتب لها؟ وما هو الهدف من المحتوى الذي تكتبه؟ أهو أن يقرأه الناس وحسب أم أن يعلقوا عليه ويتفاعلوا معه ويشاركوه؟


3. اكتب بأسلوب علمي وموضوعي

إياك وتقليد أو نسخ أساليب الآخرين في الكاتبة، فلا بد لك من الكاتبة بأسلوبك الخاص الذي سيصير لاحقاً إحدى نقاط تميزك في هذا المجال، ولكن لا تنسَ أنك بصدد كتابة مقال علمي وعليك الانتباه إلى الحقائق والإحصائيات وابتعد عن الكلام الغامض الذاتي أو المبهم، وتحدث بموضوعية وبساطة.


4. خذ وقتك في البحث والقراءة والإعداد

إن الكتابة عن مواضيع تُطرح عليك لأول مرة ليست بالمهمة السهلة، ولا بالمستحيلة أيضاً، لكن تذكر بأن تعطي الموضوع حقه من البحث والتنقيب وارجع دوماً إلى المصادر الرئيسية المتعلقة بالموضوع. ولا بأس من الاستعانة بالخبراء في حال كنت تكتب في مضوع متخصص للغاية. وابقَ على اطلاع دائم على أحدث الأخبار في المجال من الآن فصاعداً لتكون مستعداً للكتابة عنه دائماً.

ثانياً: عند الكتابة:

1. اختر العنوان المناسب

فالعنوان هو أول ما سيقع عليه نظر القارئ وهو ما سيجعله يقرر إكمال القراءة أو التوقف. ومن الضروري أن يكون العنوان معبراً عن المحتوى.


2. ابدأ بمقدمة جذابة

إذا نجح عنوان مقالتك في جذب انتباه القارئ للحظة، فعليك ضمان بقائه معك حتى نهاية المقال، وذلك عن طريق مقدمة جذابة ولا بأس من أن تحتوي على أسئلة أو تعريف موجز بمحتوى المقالة.


3. احرص على الترتيب

قسِّم مقالتك إلى فقرات قصيرة فهذا سيجعل من المعلومات أكثر إفهاماً، وإياك وتجاهل أهمية وجمالية علامات الترقيم ودورها في التوصيل. ولا تخرج عن الموضوع الرئيسي، فقد يؤدي الاستطراد إلى ملل القارئ أو إلى قطع سلسلة أفكاره.


4. تجنَّب الأخطاء اللغوية

الإملائية منها والنحوية، لأن الأخطاء اللغوية ستخفف من مصداقية المقالة التي يُفترض بها أن تكون ملتزمة علمياً. ولن يرغب أحد بقراءة مقالة مليئة بالأخطاء ولن يستطيع الثقة بمحتواها.


5. اعتنِ بكتابة الخاتمة

صحيح أنك ستولي عنايتك لكل أجزاء المقال، لكن ركز في الخاتمة على تلخيص ما سبق ذكره في المقالة كلها، ولا تنسَ دعوة القراء إلى التفاعل أو ما يُعرف بإجراء CTA (Call to Action)


6. قم بعمل مراجعة لما كتبته

بعد الانتهاء من كتابة المقال أجرِ مراجعة له، وذلك ببساطة عن طريق تحققك من التزامك بالخطوات السابقة جميعها.


أهم المهارات المطلوبة في كتابة المحتوى:

تطلب كتابة المحتوى عدة مهارات، ومنها:


1. الرغبة الدائمة في تعلم أشياء جديد وحب المعرفة

وهذه صفة ضرورية للعاملين في كل المجالات لكنها مطلوبة من كاتب المحتوى على نحو خاص كونه يعمل في مجال يتطلب منه الاطلاع المستمر وقابلية التأقلم مع كل جديد. بإمكانك التعلُّم ذاتياً أو عن طريق حضور دروس متخصصة في مجال التسويق وصناعة المحتوى.


2. المهارة في البحث والتوثيق

لا يكفي لكاتب المحتوى المحترف إجراء بحث في محرك البحث عن الموضوع المطلوب ونسخ الكتابة والتعديل عليها، إذا لا بد لن من العودة للمصادر الرئيسية كالمواقع المتخصصة التي يمكن التوثيق منها على نحو علمي أو الكتب.


3. الثقة بالنفس

وهذه أيضاً صفة مطلوبة لدى العامل في أي مجال، تذكر على الدوام أنه لا يوجد عمل بشري خالِ من الأخطاء، ولكن لا تتوقف أبداً عن بذل جهدك في السعي نحو الكمال.


4. الاطلاع الدائم والقراءة المستمرة وبذل الجهد الكافي

تغري مهنة كتابة المحتوى العديد من الباحثين عن وظيفة سهلة ومربحة، فيقبلون إليها غير مدركين أن البقاء في هذا المجال لمن يبذل الكثير من وقته وجهده في سبيل تطوير أسلوبه وتنمية معلوماته.


كتابة المحتوى من أكثر المهن الممتعة والتي تتطلب الكثير من الإبداع والشغف، كما أنه لا يمكن الاستغناء عنها في وقتنا الحالي الذي يستلزم محتوى مميزاّ ومتجدداً باستمرار، لا تتردد بالاستعانة بمؤسسة أفق الآن لتحصل على محتوى حصري وجذاب!


٧٠ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل