top of page

توقعات واتجاهات التسويق عبر البريد الإلكتروني في 2024

طرأ على مشهد التسويق عبر البريد الإلكتروني تغيُّر ملحوظ في السنوات القليلة الماضية، ويعود ذلك بشكل رئيس إلى ظروف الأزمة الصحية العالمية وما تزامن معها من تحديثات في قوانين استخدام البيانات وحماية خصوصية المستخدمين. وهكذا وجد متخصصو التسويق الرقمي أنفسهم مضطرين لتطوير استراتيجياتهم التسويقية بما يتوافق مع الجوانب القانونية أولاً ويواكب اتجاهات التسويق المتجددة ثانياً.


ولهذا نشارككم اليوم 7 من اتجاهات وتوقعات التسويق عبر البريد الإلكتروني لعام 2024 لتزويدكم بالمعلومات والأدوات اللازمة للفوز على منافسيكم في سباق التسويق والمبيعات!

 

التسويق عبر البريد الإلكتروني

هل ما يزال التسويق بالبريد الإلكتروني مجدياً في 2024؟

التسويق عبر البريد الإلكتروني هي استراتيجية قوية ومتعددة الاستخدامات تمكن الشركات من التواصل مع جمهورها ويناء العلاقات وزيادة المبيعات وتحقيق عائد استثماري قوي.

 

وصحيح أن عمر التسويق بالبريد الإلكتروني تجاوز الأربعين عاماً، لكنه ما يزال قوياً كما كان دائماً. بل إنه قد يكون أقوى اليوم بعدما ازداد الإقبال على استخدام استراتيجيات التسوق الرقمي بعد عام 2019.

 

وتكمن أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني في قدرته على إيصال رسائل مستهدفة وشخصية إلى المستخدمين مباشرة، مما يجعله أداة أساسية في استراتيجيات التسويق اليوم.

 

ومن المتوقع أن تصل إيرادات التسويق عبر البريد الإلكتروني إلى 12 مليار دولار بحلول عام 2024، وأن يصل عدد مستخدمي البريد الإلكتروني في نهاية 2024 إلى 4.4 مليار مستخدم حول العالم.

 

 

توقعات واتجاهات التسويق عبر البريد الإلكتروني في 2024

فيما يلي 7 توقعات لاتجاهات التسويق عبر البريد الإلكتروني يقدمها الخبراء بناء على ما شهدته سنة 2023 من تغيرات في سلوك المستهلكين وتفضيلاتهم وأحدث اتجاهات التسويق بالمحتوى:

 

1. تخصيص أقوى

قد يتسبب عدم تخصيص رسائل البريد الإلكتروني للعميل بردود أفعال سلبية تتراوح ما بين حذف الرسالة أو نفيها إلى قسم الرسائل المزعجة، وحتى إلغاء الاشتراك وعدم زيارة موقعك أو الشراء منك مرة أخرى! وذلك وفقاً لإحصائية من موقع NetHunt.

 

لطالما كان التخصيص من مزايا التسويق عبر البريد الإلكتروني المهمة، لكن إضافة اسم المُرسَل إليه في بداية الرسالة لم تعد كافية لإحداث التأثير المطلوب!

 

وسبب ذلك أن المستهلكين اليوم يبحثون عن محتوى شديد التخصُّص يمنحهم معلومات ذات صلة بهم، أي أنهم يريدون تلقي رسالة بريد إلكتروني مكتوبة ومًصمَّمة لهم فقط. ولحسن الحظ توجد طريقة لتنفيذ ذلك؛ هي "التسويق عبر القوائم البريدية".

 

ويعتمد التسويق عبر القوائم البريدية على تقسيم قائمة العناوين البريدية التي لديك إلى قوائم أصغر بناء على معايير مثل الموقع وسجل الشراء والاهتمامات وغيرها.. ثم إرسال نشرة بريدية مُخصَّصة لكل شريحة بدلاً من إرسال واحدة إلى الجميع.

 


 

3. دعم الوضع الداكن

يهدف الوضع الداكن إلى تخفيف إضاءة الأجهزة الإلكترونية وزيادة راحة المستخدمين، ووفقاً لإحصائية شاركتها شركة ErathWeb فإن أكثر من 80% من مستخدمي الهواتف الذكية يفضلون استخدام الوضع الداكن.

 

ولهذا أصبح من الضروري اليوم اختبار أداء قوالب البريد الإلكتروني التي تستخدمها، للتأكد من ظهور التصميم والألوان والخطوط بشكل جيد وبجودة عالية عند تنشيط الوضع الداكن.

 

ولا تنحصر أهمية هذه الخطوة في تقديم تجربة مريحة للعملاء والجمهور المستهدف، فرسائل البريد الإلكتروني التي لا تُعرض جيداً في الوضع الداكن غالباً ما يتم تصنيفها كرسائل غير مرغوب فيها، وهذا يؤدي إلى معدلات نقر أقل وفشل حملات التسويق بالبريد الإلكتروني!

 

3. رسائل البريد الإلكتروني التفاعلية

على الرغم من أن هذا الاتجاه موجود منذ فترة، إلا أنه من المتوقع أن يكون دمج اللمسات التفاعلية من أكبر اتجاهات التسويق عبر البريد الإلكتروني في 2024. وذلك لدورها في زيادة تفاعل المستخدمين ومشاركتهم.

 

ومن العناصر التفاعلية التي يتوقع ظهورها في التسويق بالبريد الإلكتروني: 

  • الأزرار المتحركة وعبارات الحث على اتخاذ إجراء (CTA).

  • الصور التفاعلية للمنتجات التي يمكن أن يتحكم بها المستخدم.

  • استطلاعات الرأي والمحتوى التفاعلي الذي صنعه المستخدمون.

 

4. أتمتة التسويق بالبريد الإلكتروني

تحقق رسائل البريد الإلكتروني الآلية أو المؤتمتة إيرادات أكثر من الرسائل غير المؤتمتة بنسبة قد تصل إلى 320%، وقد تزايد الإقبال عليها بفضل توفر العديد من أدوات الذكاء الاصطناعي التي تسهل عليك عملية أتمتة الرسائل وإدارتها.

 

وتضمن أتمتة التسويق عبر البريد الإلكتروني التواصل المستمر بين العلامة التجارية والمستهلكين، وتمنح العميل إحساساً بالتحكم فيما يرده من رسائل بريد إلكتروني وتقليل المحتوى العشوائي.

  • ومن أشكال أتمتة التسويق بالبريد الإلكتروني:

  • إنشاء رسالة بريد إلكتروني ترحيبية للمشتركين الجدد.

  • إرسال بريد إلكتروني تأكيدي للعميل بعد اتخاذه إجراءً معيناً على الموقع.

  • إرسال تهنئة بمناسبة أو ذكرى ميلاد عميلك.

  • إرسال نشرة مقترحات بناء على تفصيلات العميل.

 

5. التوافق مع الجوال

إن كنت تقوم بكتابة وتصميم نشرات بريدية مثالية لشاشات الحواسيب الواسعة، فربما عليك إعادة التفكير في استراتيجية المحتوى لديك في 2024.

 

نعيش في عالم تهيمن عليه الهواتف المحمولة، واليوم يستخدم أكثر من 66% من المستخدمين أجهزتهم المحمولة لفتح رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهم.

 

وإذا لم يظهر بريدك الإلكتروني على شاشة الهاتف المحمول كما ينبغي، فسوف يقوم أكثر من 70% من المستهلكين بحذف الرسالة!

 

6. التركيز على خصوصية المستخدم

سيكون هناك تركيز أكبر على حماية خصوصية المستخدم وبياناته في 2024 ليس كاتجاه تسويقي تماماً، وإنما لدواعٍ قانونية، فقد أدى إطلاق اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) في عام 2018 إلى إعادة تعريف عالم التسويق عبر البريد الإلكتروني وقواعد بناء القوائم البريدية.

 

كما يتزايد التشديد من جهة المستهلكين أيضاً، حيث لا يثق سوى 8% منهم في محافظة العلامات التجارية على معلوماتهم الشخصية. فإذا أظهرت لجمهورك أنك تهتم بخصوصياتهم، يمكنك أن تكسبهم.

 

لتحسين خصوصية البيانات، وكسب المزيد من المعلومات لتقسيم القوائم البريدية، يمكنك تزويد المشاركين بخيار إلغاء الاشتراك أو تحديد تفضيلات البريد الإلكتروني الخاص بهم ليتلقوا محتوى مشابهاً بناء عليها.

 

7. استخدام الذكاء الاصطناعي

يتوقع أن تبدأ أعداد متزايدة من متخصصي التسويق الرقمي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في التسويق عبر البريد الإلكتروني خلال 2024. يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في تبسيط وتسريع أداء بعض المهمات مثل:

  • جمع البيانات بشكل أسرع والمساعدة في تحليلها لتخصيص أفضل.

  • تقديم اقتراحات لعناوين رسائل البريد الإلكتروني.

  • إرسال رسائل مخصصة لكل مستخدم بناءً على تاريخ تصفحه وتفضيلاته.

  • المساعدة في بناء القوائم البريدية.

  • حذف العناوين البريدية غير المتفاعلة، أو "تنظيف" القوائم البريدية.

 

إن توظيف الذكاء الاصطناعي في استراتيجياتك التسويقية لا يعني أن يحلَّ محل المتخصصين في التسويق، وإنما أن يقوم بمساعدتهم في إنشاء تجربة أفضل للمشتركين في النشرات البريدية، وتحقيق أداء أفضل للحملات التسويقية.

 


وفقاً لـ Statista، بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة 98 مليون مستخدم خلال عام 2023. وإذا افترضنا أن كل مستخدم للإنترنت يمتلك عنوان بريد إلكتروني واحداً على الأقل، فإن هذا البريد بمثابة قناة تسويقية مثالية للمشاريع والشركات بأنواعها لمخاطبة عملائها المحتملين بشكل مباشر، أكثر حتى من وسائل التواصل الاجتماعي!

 

مع مؤسسة أفق للإعلام والتسويق وصناعة المحتوى، نضمن أن تصل رسائلك التسويقية إلى عملائك المحتملين عبر منصاتهم المفضلة، وبلغة تسويقية إبداعية تخاطبهم مباشرة وتعبر عن رؤية مؤسستك أو مشروعك أفضل تعبير! لا تتردد في التواصل معنا لطلب خدماتنا أو الاستفسار عنها اليوم!

مصادر: 1 2 3 4

٩٥ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page