top of page

دليلك لكتابة القصة التسويقية من الألف إلى الياء

أصبحت قرارات عملائك الشرائية مرتبطة بأكثر من مجرد الحصول على منتجاتك أو خدماتك، وإنما أيضاً بسبب بيعك لها. والقصة التسويقية وسيلة رائعة لإيصال ذلك "السبب" للمستهلك بطريقة إبداعية تخاطب العواطف مباشرة.

 

لكن إن كنت تظن أنك لا تملك موهبة صياغة القصص، فيمكنك تعلم السرد القصصي في التسويق عبر خطوات منتظمة نشاركك إياها في السطور التالية.

القصة التسويقية

خطوات تطبيق السرد القصصي في التسويق

رواية القصص فن يتطلب إبداعاً ورؤية ومهارة وممارسة. ومن الضروري للغاية العمل وفق خطوات مرتبة، لأن لكل مشروع العديد من الحقائق والأرقام والرسائل التي يريد إيصالها للجمهور، ولديه فقط قصة موجزة كقناة توصيل.

 

لتنجح في استعمال السرد القصصي في التسويق، اتبع الخطوات التالية:

 

1. اعرف جمهورك

من يريد أن يسمع قصتك؟ من الأكثر استفادة والأقوى استجابة؟ لإنشاء قصة تسويقية مقنعة، تحتاج إلى فهم جمهورك ومن سيستجيب ويتخذ الإجراءات.

 

قبل أن تضع القلم على الورق (أو المؤشر على معالج النصوص)، قم بإجراء بعض البحوث في السوق المستهدف وحدد شخصية -أو شخصيات- المشتري. ستعرفك هذه العملية بمن قد يقرأ قصتك أو يشاهدها أو يستمع إليها.



وجد تقرير اتجاهات التسويق لعام 2023 أن نجاح التسويق الرقمي يعتمد على البيانات بالدرجة الأولى. تساعدك البيانات على الوصول بشكل أفضل إلى جمهورك المستهدف، وجعل القصص الأكثر إقناعًا، وزيادة عائد الاستثمار، وصناعة محتوى أكثر جاذبية.

 

2. حدد رسالتك الأساسية

 مثل تأسيس المنزل، تحتاج إلى إعداد رسالتك الأساسية قبل المضي قدماً.

 

هل تبيع قصتك منتجًا أم تجمع الأموال؟ هل تشرح خدمة أم تدافع عن قضية؟ ما الهدف من قصتك؟

 

للمساعدة في تحديد الأجوبة، حاول تلخيص قصتك بجملة مكونة من 6 إلى 10 كلمات. لكن إذا لم تستطع فعل ذلك، فليس لديك رسالة أساسية.

 

3. اختر نوع القصة التسويقية بحسب الهدف

ليست كل القصص التسويقية متساوية. لتحديد نوع القصة التي ترويها، اكتشف المشاعر التي تريد إثارتها لدى جمهورك عبر القصة. سيساعدك هذا في معرفة كيفية نسج قصتك، وهدفك منها.

 

تختلف تقنيات السرد القصصي في التسويق بحسب الهدف من القصة، ومن أهم أهداف رواية القصص:

 

  • الحث على إجراء معين: يجب أن تصف قصتك كيف أتممت إجراءً ناجحاً في الماضي، وأن تشرح للجمهور كيف يمكن أن يصنعوا نفس النوع من التغيير. تجنب التفاصيل المملة والمبالغ فيها أو التغييرات في الموضوع حتى يتمكن جمهورك من التركيز على الإجراء أو التغيير الذي تشجعه قصتك.

  • رواية قصتك: تحدث عن كفاحك الحقيقي وإنسانيتك وإخفاقاتك وانتصاراتك. يقدّر المستهلك اليوم العلامات التجارية التي تسوّق بأصالة ويتواصل معها. يجب أن يعكس سرد قصتك ذاتك الحقيقية. 

  • نقل القيم: أروِ القصص التي تستفيد من المشاعر والشخصيات والمواقف المألوفة، حتى يتمكن القراء من فهم كيفية تطبيقها على حياتهم. قم بسرد القصص التي تنقل قيم علامتك التجارية، مثل القضايا التي تدعمها وتهتم بها، سواء كانت مرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بعلامتك التجارية. على سبيل المثال، يمكنك مشاركة دراسة حالة حول تأثير حملة جمع التبرعات التي أنشأتها، أو شرح عملية الإنتاج المراعية للبيئة لمنتجاتك. قصص القيم نوع أساسي من أنواع السرد القصصي في التسويق، يشارك 44٪ من المسوقين بالفعل هذا النوع من المحتوى، ولديه خامس أعلى عائد استثمار من أي اتجاه. لأن المستهلكين يهتمون اليوم أكثر من أي وقت مضى بما تمثله العلامات التجارية التي يشترون منها.

  •  رعاية المجتمع: شارك القصص التي تدفع الجمهور إلى مناقشتها ومشاركتها مع الآخرين، والقصص التي يشعر الناس بأنهم جزء منها. يقول 90٪ من المسوقين إن بناء مجتمع نشط على الإنترنت أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح في التسويق الرقمي في 2023. يرغب المستهلكون أيضًا في الانضمام إلى المجتمعات، وانضم  20٪ منهم بالفعل إلى مجتمع جديد خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

  •  نقل المعرفة أو التثقيف: المحتوى التعليمي هو أي شيء يعلم جمهورك الذين يحاولون حل المشكلات أو الحصول على إجابة أو تلبية حاجة ما.

 

من الأنواع الشائعة للمحتوى الذي يمكنك استخدامه لسرد القصص التعليمية: منشورات المدونات ومقاطع فيديو يوتيوب. مثل سرد قصة من خلال تجربة مليئة بالأخطاء للتعرف على مشكلة وكيفية تطبيق حل لها.

 

يمكن أن يساعد ذلك الأشخاص الذين يواجهون مشكلة مماثلة في اكتشاف كيفية معالجتها، وجذب جماهير جديدة قد تكون تبحث عن موارد لحل مشكلتها ولكنها لم تسمع عنك بعد.

 

4. صياغة عبارة تدفع المستخدم إلى المبادرة

هدفك وعبارة الحث على اتخاذ إجراء (Call to Action) متشابهة، لكن عبارتك ستحدد الإجراء الذي تريد أن يتخذه جمهورك بعد انتهاء القصة.

 

ما الذي تريد بالضبط أن يفعله القراء بعد القراءة؟ هل تريد منهم التبرع بالمال، أو الاشتراك في نشرة إخبارية، أو الانضمام لدورة، أو شراء منتج؟ على سبيل المثال، إذا كان هدفك هو تعزيز المجتمع أو التعاون، فقد تكون العبارة المناسبة لك هي "انقر على الزر للمشاركة". 

 

5. اختر شكل القصة التسويقية

يمكن أن تتخذ القصص أشكالاً عديدة. مثل القصص المقروءة أو المسموعة أو المرئية،  ويعتمد شكل القصة الذي اخترته على نوع قصتك بالإضافة إلى الموارد، مثل الوقت والمال.

 

إليك أربع طرق مختلفة يمكنك من خلالها سرد قصتك:

 

  1. الكتابة: يمكن أن تأتي القصص المكتوبة على شكل مقالات أو منشورات مدونة أو كتب، أو أي محتوى تسويقي يأتي على شكل نص. تعد القصص المكتوبة الطريقة الأقل تكلفة لرواية القصص، لأنها تحتاج فقط إلى معالج كلمات مجاني، مثل محرر مستندات غوغل، أو قلم وورقة.

  2. الإلقاء: أي رواية القصص شخصيًا، مثل إلقاء عرض تقديمي أو لوحة، تتطلب القصص المنطوقة عادة مزيدا من الممارسة والمهارة لنقل الرسائل وإثارة المشاعر في الآخرين. وتعد محادثات TED مثالاً ممتازاً للقصص المنطوقة، بسبب طبيعتها "المباشرة" والمرتجلة.

  3. الصوت: يتم إلقاء القصص الصوتية، لكن يتم تسجيلها، وهذا ما يميزها عن القصة المنطوقة. وعادة ما تكون القصص الصوتية في شكل بودكاست، ومع تكنولوجيا اليوم، أصبح إنشاء قصة صوتية ميسور التكلفة أكثر من أي وقت مضى.

  4. رقمياً: يأتي سرد ​​القصص الرقمية في مجموعة متنوعة من تنسيقات الوسائط مثل: مقاطع الفيديو، والموشن غرافيك، والقصص التفاعلية، والألعاب البسيطة، والصور، والرسوم البيانية (الإنفو غرافيك).

القصص الرقمية مؤثرة للغاية في العواطف، لكن يكون إنتاجها مكلفاً في بعض الأحيان وتتطلب ميزانيات ضخمة. ومع ذلك فإن المستهلكين غالباً لا يهتمون بتدني جودة الفيديو وقيمة الإنتاج إذا كانت القصة تنقل رسالة قوية.

 

 

6. خطط لقصتك وابنِ هيكلها

الآن أصبحت لديك فكرة عما تريد تضمينه في قصتك، وكيف تريد تنظيمها، وما هي الوسيلة الأفضل. وربما تعتقد أنه بإمكانك الآن البدء بكتابة الجزء الإبداعي في قصتك، لكن قبل الانتقال إليه، عليك وضع خطة منظمة، لأن كل جزء من القصة (من مقدمتها إلى عبارة الدعوة) له هدف محدد.

 

يجب أن يشعل سرد قصتك الخيال والعاطفة بغض النظر عن المكان الذي تشاركه فيه. وسيساعدك إنشاء مخطط تفصيلي لقصتك (مثل استخدام شرائح عرض PowerPoint التقديمية) في الحفاظ على تركيزك أثناء صياغة قصتك.

 

7. اكتب!

حان الوقت الآن لوضع القلم على الورق والبدء في صياغة قصتك. بالنسبة للعديد من رواة القصص، هذا هو الجزء الممتع.

 

8. شارك قصتك.

لا تنسَ مشاركة قصتك والترويج لها. فكما هو الحال مع أي نوع من أنواع المحتوى التسويقي، فإن إنشاء المحتوى ليس سوى نصف المعركة. وإليك بعض أفضل الطرق والأماكن لمشاركة قصصك:

 

  • البريد الإلكتروني: يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني أحد أكثر القنوات فاعلية التي يستخدمها المسوقون الرقميون، وله ثالث أعلى عائد استثمار من أي قناة.

  • وسائل التواصل الاجتماعي: التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي هو دائماً صاحب أعلى عائد الاستثمار، لذا فإن مشاركة قصصك على المنصات ستجلب المشاركة والتفاعل لعملك.

  • المدونات: روّج للقصص المكتوبة على مدونتك أو عن طريق نشرها كضيف على منشورات أخرى.

  • الفيديو: يضمن لك الفيديو جني أعلى عائد استثمار بين أنواع المحتوى التسويقي، وخاصة الفيديو القصير.

 

أخيراً وليس آخراً: كلما زاد عدد الأماكن التي تشارك فيها قصتك، زادت المشاركة التي تتوقعها من جمهورك.

 

في داخل كل منا راوٍ للقصص، لذا جمع أفكارك واعثر على القناة والأدوات المناسبة، وشارك قصتك اليوم!

 

كل الخدمات المرتبطة في مجال التسويق الرقمي وصناعة المحتوى، من التخطيط وحتى التنفيذ، وما بعد ذلك. تجدونها لدينا في مؤسسة أفق للإعلام وصناعة المحتوى والتسويق الرقمي. احجز خدمتك اليوم!

 

المصادر: 1 2 3

٧٤ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Commentaires


bottom of page