top of page

كيف تستعمل أنواع السرد القصصي في التسويق لمشروعك؟

القصة التسويقية أداة تستخدمها المشاريع الناشئة والكبيرة لهدف واحد، وهو الوصول إلى الجمهور عبر العواطف. ثم استخدام تدفق السرد القصصي لدفع المستخدم على اتخاذ إجراء معين.


لكن نجاح التسويق بالقصص يرتبط بمجموعة من الصفات التي ينبغي توفرها في القصة التسويقية، بالإضافة إلى التنويع في استخدام أنواع السرد القصصي في التسويق.

أنواع السرد القصصي

هذه المقالة هي المقالة الثانية في سلسلة السرد القصصي في التسويق، وفيها نشارككم 8 من أنواع السرد القصصي، وكيفية استخدامها في التسويق لأي مشروع.


ما هي صفات القصة التسويقية الناجحة؟

كل واحد منا لديه قصة، لكن رواية القصص فن لا يتقنه الجميع. فما هي الصفات التي تجعل من قصة ما جيدة؟ تتصف القصة التسويقية الناجحة بأنها:

  • مسلية: تحافظ القصص الجيدة على مشاركة القارئ واهتمامه بما سيأتي بعد ذلك.

  • واقعية: تقنع القصص الجيدة القارئ بنسخته من الواقع وتجعل الثقة والمشاركة سهلتين.

  • تعليمية: تثير القصص الجيدة الفضول وتغني رصيد معرفة القارئ

  • ذات صلة: تذكّر الجمهور بالأشخاص والأماكن التي عرفوها، وتساعدهم على التعرف على الأنماط في العالم من حولهم.

  • منظمة: تتبع القصص الجيدة تسلسلاً يساعد في إيصال الموضوع الرئيسي وتوضيحه للجمهور.

  • لا تُنسى: سواء من خلال الإلهام أو المأساة أو الفكاهة، فإن القصص الجيدة تبقى في ذهن القارئ. لكن المحتوى المُفضَّل لدى السواد الأعظم من الجمهور هو المحتوى المضحك.

  • عصرية: ترتبط القصص الناجحة بالأحداث الجارية والموضوعات الصاخبة التي يتفاعل معها الناس، وحضور علامتك التجارية كمشارك نشط وواعٍ بالأحداث الجارية.


أنواع السرد القصصي في التسويق الرقمي

يركز السرد القصصي في التسويق على نشأة علامتك التجارية ورسالتها ورؤيتها. وكل هذه العناصر تفسح المجال لابتكار العديد من أنواع السرد القصصي، مثل:


1. قصة الأصل

قصة الأصل ليست مخصصة فقط لأبطال القصص المصورة، وإنما لكل مشروع قصة أصل. يمكنك التعامل مع قصتك الأصلية من زوايا مختلفة، وإعادة سردها لجمهور وأغراض جديدة. اسال نفسك:

  • ما الذي أشعل الشرارة التي تحولت في النهاية إلى مشروعك؟

  • ما هي العقبات المبكرة التي تغلبت عليها؟

  • كيف استفدت من تجاربك السابقة في اتجاه جديد؟

  • متى شعرت لأول مرة بأن عملك حقيقي، ولماذا؟

تجتذب قصص الأصل الجمهور لمتابعتك. لأنهم يرغبون في مراقبة تطور عملك وما سيحدث مستقبلاً.


2. المهمة

مهمة العلامة التجارية هي السبب الأساسي لعملها. وهي تشكِّل ما تفعله وكيف تفعله، وطريقة عمل منتجاتك أو خدماتك.


يمكن أن تتداخل قصة المهمة مع قصة الأصل، في لحظة تبلور هدفك. وعندما تشارك الأسباب التي تدعوك للاستمرار في عملك، والتحديات التي تواجهك وانتصاراتك المستمرة.


3. الرؤية

في قصة الأصل والمهمة، استخدمت السرد القصصي لتغطية ماضيك وحاضرك، أما في قصة الرؤية فعليك التحدث عن المستقبل، وخاصة مستقبلك مع الآخرين.


اجعل الناس يشعرون بأنهم جزء من قصتك، وتحدث عن المستقبل الذي تتوجهون إليه معاً، واجعلهم متحمسين للرحلة.


4. قصة المنتج أو الخدمة

قصة المنتج أو الخدمة من أنواع السرد القصصي المفضلة لدى العلامات التجارية. لاحظ كيف تستثمر العلامات التجارية الضخمة في إنتاج برامج وكتب تتحدث عن التحديات التي واجهتها طوال مسيرتها المهنية، وكيف تغلبت عليها وظلت معنا حتى اليوم.


هناك قصة وراء كل ما تقدمه. تحدث عن عملية إبداع وتصنيع وسلسلة توريد منتجاتك، وقصة تحول فكرة أو مواد خام إلى المنتج النهائي.


الخدمات لها قصص أيضاً. مثل مصدر الأسباب التي دفعتك إلى تصميم خدماتك بشكل معين. على سبيل المثال، شركة لإصلاح المنازل تقدم خدمات الصيانة الموسمية في منطقة تتعرض منازلها بشكل متكرر للأضرار بسبب الطقس.


5. قصة الحدث

توفر الأحداث فرصة لسرد القصص. على سبيل المثال، غالباً ما تكون القصص أداة تسويقية أساسية لجمع التبرعات، تشارك المنظمات غير الربحية قصصاً حول المهام والتحديات والتأثيرات، وتشجع الحضور على اتخاذ الإجراءات.


ولكن بغض النظر عن مجال عملك، فإن أحداثك هي أيضًا قصص بحد ذاتها. ما سبب الحدث؟ كيف تتشكل؟ من يحضر وماذا يختبرون؟ وما هي نتيجة الحدث؟


استخدم قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بك لإنشاء قصص حول الأحداث الخاصة بك، من الفترة التي سبقت يوم التغطية، من أجل تلخيص النتائج ومشاركتها. عبّر عن حماسك للحدث وامتنانك لجميع الذين شاركوا.



6. قصص الناس

في بيئة عملك، يجتمع الأفراد لغرض مشترك. لكن لكل من هؤلاء الأفراد قصته الخاصة.


أظهر لجمهورك الوجوه الإنسانية لمنظمتك. عرّفهم على الأعضاء الأساسيين في فريقك. كيف شاركوا في عملك؟ ما هي الخبرة التي يقدمونها؟ هل يعملون باستمتاع وراء الكواليس؟ حبب الناس بعلامتك التجارية عبر السماح لهم بالتواصل مع الأفراد الذين يقفون وراءها.


7. القصص الدعائية والترويجية

الإعلانات التجارية التقليدية والإعلانات الأخرى هي أيضاً أمثلة كلاسيكية للقصص التسويقية.


غالبًا ما تركز الإعلانات على شخص لديه مشكلة، وتساعده العلامة التجارية في حلها، أو ربما تحكي قصة شخص يكتشف فرصة مفاجئة من خلال العلامة التجارية.


إذا كنت تفكر في الاستثمار في الإعلانات، فلا تكتفي بالتباهي باسمك فيها. حول إعلانك إلى قصة توضح كيف سيجعل مشروعك عالم أحدهم أفضل مما هو عليه.


8. قصص العملاء

هناك نوعان من قصص العملاء، النوع الأول يتضمن قصصاً عن تفاعلات العملاء مع علامتك التجارية. وهي قصص تتيح لك استعراض نجاحاتك للجمهور وللمنافسين وإثبات قيمتك.


أما النوع الثاني من قصص العملاء، فيعزز المجتمع المحيط بعلامتك التجارية حتى لو لم تكن في مركز القصة. تبني هذه القصص روابط بين أعضاء جمهورك، وتكثف علاقتهم بعلامتك التجارية.


تذكر أن استخدام السرد القصصي في التسويق ليس مقتصراً على قناة معينة أو نوع محدد من المحتوى أو أنواع السرد القصصي. وإنما يمكنك رواية قصة لجمهورك في أي مكان، مثل موقعك الإلكتروني أو منشور بسيط أو مقطع فيديو. افسح المجال لإبداعك وابدأ برواية قصصك اليوم.


احصل على خدمات احترافية وشاملة في التسويق الرقمي، من مؤسسة أفق للإعلام وصناعة المحتوى والتسويق الرقمي. تواصل معنا اليوم!

المصادر: 1 2 3

١١٧ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page