المزيج التسويقي: مفتاح دخولك عالم التميُّز في الأعمال

تاريخ التحديث: ١٦ أغسطس ٢٠٢١


المزيج التسويقي

تعريف المزيج التسويقي

توجد تعريفات عدة للمزيج التسويقي Marketing Mix، بمكننا اختصارها جميعها فيما يلي: عملية تسويقية يتم من خلالها توفير المنتجات أو الخدمات المناسبة في المكان والوقت المناسبين وبسعرٍ مناسب، عن طريق الاستعانة بمجموعة من أدوات التسويق للتخطيط للأنشطة التسويقية وتنفيذها وإيصال منتجات الشركة أو خدماتها للجمهور المستهدف، ويحوي المزيج التسويقي أربعة عناصر أساسية يُشار إليها اختصاراً بـP4 وهي المنتج (Product) والسعر (Price) والتوزيع (Place) والترويج (Promotion).


أهمية المزيج التسويقي

إن المزيج التسويقي مكوّن لا غنى عنه في الخطة التسويقية الناجحة، إذ تؤثر عناصر المزيج التسويقي على بعضها بعضاً، وتشكل خطة عمل للشركة يمكن أن تقودها إلى النجاح، ولكن إذا لم يتم التعامل معها على نحو صحيح، قد يستغرق إصلاح الأضرار الناجمة وقتاً طويلاً. ويحتاج نجاح المزيج التسويقي إلى العديد من أبحاث التسويق الجادة وإجراء مناقشات مع العديد من الأطراف من المصنعين إلى المستهلكين.


يساعدك الفهم الصحيح لعناصر المزيج التسويقي على زيادة أرباح مشروعك ودخول سوق المنافسة من أوسع أبوابه، كما يوفر عليه الكثير من الجهد والوقت من خلال ترتيب العملية التسويقية في خطوات منتظمة عبر استراتيجية تسويقية متكاملة، وتمكن أهمية المزيج التسويقي في معرفة الطريقة والزمان والمكان المناسبين لطرح منتجاتك أو خدماتك على العملاء المستهدفين، بعد أن تكون قد حدَّدت الفائدة التي بإمكانك تقديمها للعملاء عن طريق المنتج أو الخدمة التي يقدمها نشاطك التجاري.


عناصر المزيج التسويقي

يتكون المزيج التسويقي التقليدي (P4) من العناصر الأربعة التالية:


1. المنتج Product

أي كل سلعة أو خدمة أو فكرة تنتجها الشركة أو تقدمها لفئة معينة من العملاء المستهدفين، ولا يقتصر مفهوم المنتج على البعد المادي، إذا يمتد هذا المفهوم في عالم التسويق ليشمل كل شيء مادي ملموس أو غير ملموس يتلقاه العميل، مما يعني أن المنتج هو حزمة من خصائص ملموسة وغير ملموسة تنطوي على فوائد أو منافع وظيفية واجتماعية ونفسية.


والمنتج هو الواجهة الأساسية للشركة وحلقة الوصل بينها وبين العملاء، مما يعني أن منتجاً واحداً سيئاً قد يتسبب بأضرار تسويقية بالغة وبتراجع في المبيعات، لذا يجب أن يكون هناك تواصل مع العملاء حول مزايا وعيوب منتجات الشركة من أجل العمل على تطويرها باستمرار.


2. السعر Pricing

ويعني المبلغ المادي الذي يدفعه العميل للحصول على المنتج، أي القيمة التي تحددها الشركة سعراً للمنتج بعد دراسة عدد من العناصر الثابتة والمتغيرة فيه، كتكاليف الإنتاج وقدرات العميل الشرائية والمنافسة في السوق. والسعر هو العنصر الوحيد الذي يعد مصدر ربح مباشر للشركات، في حين تحتاج بقية العناصر إلى بذل الجهد والتكاليف لتثمر نتائجها على المدى الطويل.


وتُعتبر هذه المسألة حساسة للغاية، فإذا كانت شركتك جديدة في السوق ولم تكن قد بنت سمعة لنفسها بعد، فقد لا يرغب العملاء بدفع أسعار مرتفعة نظير منتجاتها أو خدماتها، إن اختيار السعر يحدد شكل منتجك في نظر العملاء. تذكر دائماً أن انخفاض السعر يعني في نظرهم أن منتجك أقل درجة من المنتجات المنافسة الأخرى. وبالمقابل، فإن اختيار سعر مرتفع سيجعل التكاليف أكثر من الفوائد المرجوة في نظر العملاء، وبالتالي سيفضلون الاحتفاظ بأموالهم على شراء منتجك. لذلك تأكد من دراسة أسعار المنافسين وحدد سعرك على هذا الأساس.


3. الترويج Promotion

وهي مرحلة غاية في الأهمية تأتي بعد عملية الإنتاج، وتشمل كافة الأنشطة الترويجية التي تتكامل مع بقية العناصر في المزيج من أجل إيصال نقاط القوة في المنتج إلى العميل وبالتالي زيادة المبيعات، ويشمل ذلك: التواصل مع الزبائن، والعلاقات العامة، والتسويق التقليدي، والتسويق الإلكتروني، وتنشيط المبيعات، وغيرها من أساليب الترويج. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الترويج ليس مرادفاً للتسويق، فالأول جزء صغير من الثاني.


4. التوزيع Place

أي المكان أو السوق المستهدفة التي سيتم توصيل المنتجات إليها ومن ثم بيعها للعملاء، ويشمل ذلك نقل المنتج وتوزيعه وتخزينه، وقد يكون المكان متجراً مادياً أو متجراً إلكترونياً، ومن جديد يتعلق الاستثمار الأمثل لهذا العنصر بمعرفة العملاء المستهدفين والأماكن التي يفضلون التسوق منها، بالإضافة لدراسة الميزانية.

٥٤ مشاهدة٠ تعليق