top of page

9 نصائح لنجاح حملة التسويق عبر النشرات البريدية

ما من شك أن التسويق عبر البريد الإلكتروني من أفضل الاستراتيجيات التسويقية لمشروعك. لكن النجاح فيه يعتمد على قدرتك على إنشاء وتنمية قائمة بعناوين البريد الإلكتروني لعملائك الحاليين والمحتملين والحفاظ عليهم. وإحدى أفضل الطرق لتحقيق هذا الهدف هي إرسال نشرات بريدية مميزة لهم بانتظام.


في هذه المقالة نشارككم الأسباب التي تجعل من النشرات البريدية الاستراتيجية المفضلة لجميع المسوقين عبر البريد الإلكتروني، وكيفية بناء نشرة بريدية تسويقية تجعل الجمهور ينتظرها بكل شوق.

التسويق عبر النشرات البريدية

ما هي النشرة البريدية؟

هي إحدى وسائل التسويق عبر البريد الإلكتروني التي تعتمد إرسال نشرات بريدية بانتظام لإعلام جمهورك بآخر الأخبار أو النصائح أو التحديثات المتعلقة بمنتجاتك أو خدماتك.


لا ينبغي أن تهدف النشرات البريدية الترويج للمنتجات أو الخدمات، وإنما إلى تحسين علاقة مشروعك أو علامتك التجارية مع عملائك من خلال مشاركة محتوى قيم ومفيد وذي صلة بمجال عملك.


ولهذا تتضمن أغلب النشرات البريدية مقالات تسويقية لا تهدف للبيع، ولكن محتواها يكون ذا صلة بجمهورك المستهدف وأسلوب حياته.


ما أهمية التسويق عبر النشرات البريدية؟

وفقًا لموقع Statista، هناك 3.9 مليار مستخدم للبريد الإلكتروني نشط يومياً! ومن المتوقع أن يقفز العدد إلى 4.3 مليار بحلول عام 2023. وهذا يمثل نصف سكان العالم!


ومع ذلك، ما يزال التسويق عبر البريد الإلكتروني من أكثر الاستراتيجيات التسويقية ذات العائد المرتفع على الاستثمار. فمقابل كل دولار تنفقه على التسويق بالبريد الإلكتروني، تجني وسطياً عائد استثمار قدره 36 دولاراَ. وفقاً لموقع Litmus.


تعد النشرات البريدية من أقوى استراتيجيات التسويق الرقمي، لأنها تتيح لك تواصلاً مباشراً مع عملائك الحاليين والمحتملين بشكل مباشرة ومخصص. وذلك من خلال تقديم محتوى قيم وعروض ترويجية ذات صلة يجدونها في صناديق بريدهم الإلكتروني.


ووفقاً لموقع Statista. فإن حوالي نصف المستهلكين (49% منهم) سعداء بتلقي نشرات بريدية ترويجية أسبوعية من العلامات التجارية التي يحبونها.


ويمكن قياس أداء استراتيجية التسويق عبر النشرات البريدية بسهولة، ومعرفة أداء كل نشرة بريدية أرسلتها من حيث معدلات فتح الرسالة والنقرات على الروابط. ومن ثم تحسين محتواك في كل مرة.


ومن مزايا التسويق عبر البريد الإلكتروني (المنسية) أن لديك سيطرة كاملة على قائمة البريد الإلكتروني. وهذا يعني انك لن تفقد فجأة إمكانية الوصول إلى المشتركين لديك طالما أنك تواصل تقديم محتوى قيم لهم عبر النشرة البريدية.


أمثلة على محتوى النشرة البريدية

النشرات البريدية مناسبة لتثقيف الجمهور والترفيه عنه أكثر من إجراء عملية البيع. ولهذا يحب أن يشعر عمليك عند تلقي نشرة بريدية وكأنه يتحاور مع صديق وليس مع مندوب مبيعات ثرثار!


لكن يمكنك استخدام النشرة البريدية لتشجيع جمهورك على اتخاذ إجراء معين؛ مثل قراءة آخر مقالة في مدونتك، أو التسجيل في حدث قادم، أو المشاركة في مسابقة تقيمها، أو شراء منتج من متجرك الرقمي.


يمكنك استخدام النشرات البريدية لأغراض مختلفة وعرضها بأشكال مختلفة. على سبيل المثال، يمكن أن تحتوي النشرة البريدية على:

  • ملخصات أسبوعية لمحتواك.

  • رابط تحميل كتاب إلكتروني.

  • مقابلات حديثة مع خبراء في مجال عملك.

  • دراسة للحالة وشهادات للعملاء.

  • أخبار حول المبيعات القادمة أو إطلاق منتج جديد.


كيفية بناء استراتيجية التسويق عبر النشرات البريدية

الآن وبعد أن صرنا نعرف أهمية التسويق عبر النشرات البريدية. حان الوقت السؤال: من أين نبدأ؟ وكم نشرة بريدية عليك أن ترسل؟ وما هو قالب النشرة البريدية الأنسب؟


إليك 9 نصائح لبناء استراتيجية تسويقية للتسويق بالنشرة البريدية


1. حدد أهدافك

ما هي توقعاتك من التسويق عبر البريد الإلكتروني؟ وما الذي تأمل في الحصول عليك من هذا النوع من التواصل مع الجمهور؟ هذه خطوة أولى مهمة للغاية لنجاح نشرتك البريدية.


يمكنك أن تهدف مثلاً إلى: تنمية قائمة العناوين البريدية لديك، أو توجيه حركة المرور إلى مدونتك أو موقعك الإلكتروني، أو زيادة التفاعل على منصات التواصل الاجتماعي.


تحديد أهدافك من النشرات البريدية سيساعدك على صياغة محتواها واختيار نموذج التصميم الأنسب لها.


فإذا كان هدفك –على سبيل المثال- جذب المزيد من الزيارات إلى موقعك الإلكتروني، فتحتاج قالب بريد إلكتروني يحتوي على أزار حث واضحة.


وبالمقابل، إذا كان هدفك تكوين مجتمع داعم لعلامتك التجارية، فمن الأفضل اختيار تنسيق يناسب المحتوى السردي القصصي أو يدعم محتوى الفيديو.


2. اختر نظام إدارة البريد المناسب

توجد العديد من المنصات المتخصصة في إدارة التسويق عبر البريد الإلكتروني، لكن لكل من الضروري أن تختار النظام المناسب لأهدافك التسويقية ومتطلباتك الفنية.


على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن حل جاهز يتطلب قليلاً من المدخلات الفنية، فإن أداة Mailchimp خيار شائع. أما إذا كنت تبحث عن منصة تتيح خيارات تخصيص متقدمة، فقد تكون منصة Klaviyo أنسب لك.


3. بناء قائمة البريد الإلكتروني بشكل قانوني

لا مغزى من إنشاء نشرة بريدية لن تصل أحداً! ولهذا ستحتاج إلى زيادة الاشتراك في نشرتك على الدوام. لكن إيجاد جمهورك لن يحدث بين عشية وضحاها، ويحتاج كسب ثقتهم إلى وقت واستراتيجية تسويقية خاصة.


من الضروري أيضاً الحصول على موافقة صريحة من المستخدمين بتلقي النشرات البريدية، وإلا فإنك تخاطر بخرق قوانين الأنشطة التجارية في أغلب الدول.


4. استخدم قالب بريد إلكتروني واضحاً ومتناسقاً

سواء كنت تستخدم قالباً جاهزاً أو مصمماً خصيصاً لعلامتك التجارية، فإن التناسق عنصر مهم للغاية في النشرة البريدية الناجحة، لأن سهولة قراءة البريد مؤشر على احتفاظ الجمهور باشتراكهم بالنشرة أو إلغائه.



5. تحسين تجربة المستخدم على الهاتف المحمول

يستخدم 47% من الأشخاص هواتفهم المحمولة لقراءة بريدهم الإلكتروني وفقاً لـCampaign Monitor. وهذا يعني أن عليك التحقق من سلامة وسلاسة تجربة المستخدم على الهاتف المحمول قبل النقر على "إرسال".


6. العناية بعنوان النشرة "الموضوع"

لديك فرصة واحدة فقط لترك انطباع أول رائع. ويمكن أن يكون عنوان البريد الإلكتروني العامل الحاسم في إذا ما كان المستخدم سيفتح بريدك الإلكتروني أم لا.


يشجع العنوان القوي والجذاب القراء على النقر على النشرة البريدية ومتابعة قراءتها. ويُفضل ألا يتجاوز 50 حرفاً ليكون سهل القراءة.


7. حدد أفضل وقت للإرسال

سواء كانت نشرتك يومية أو أسبوعية أو شهرية أو نصف شهرية.. فإن معرفة موعد إرسال النشرات البريدية إلى جمهورك المستهدف يمكن أن يكون له أثر إيجابي على معدلات قراءتها.


وعلى الرغم من وجود اقتراحات عديدة لأوقات إرسال النشرات البريدية، إلا أنه من الأفضل لكل مشروع إجراء تجارب لمعرفة أفضل أيام وأوقات إرسالها. لأن النشرة تتعلق أولاً وآخراً بك وبجمهورك المستهدف.


8. اضف عبارات الحث على اتخاذ إجراء

تعتبر عبارات الحث على اتخاذ إجراء Call to Action (CTA) بمثابة بوابة لجذب جمهور أكبر وعملاء محتملين لعلامتك التجارية.


سواء كان هدفك بيع منتج أو خدمة، أو الترويج لحدث، أو توجيه الزيارات إلى موقعك، فسوف تحتاج إلى صياغة جملة مشجعة وجذابة قدر الإمكان ودمجها بمحتوى مرئي محفز ومتميز.


9. حدد المقاييس الرئيسية وتتبعها

تحقيق أهدافك التسويقي يبقى الغاية النهائية من النشرات البريدية. لكن كيف تعرف ما الذي ينجح فيها وما الذي لا ينجح؟


للحصول على صورة واضحة حول تحقق أهدافك التسويقية، إليك بعض المقاييس الأساسية التي يجب تتبعها:

  • معدل التسليم: النسبة المئوية لرسائل البريد الإلكتروني التي تصل إلى بريد الوارد للمستخدم.

  • معدل الفتح: نسبة الأشخاص الذين يفتحون النشرة البريدية التي ترسلها.

  • معدل النقر: نسبة الذين نقروا على الروابط في رسائلك على البريد الإلكتروني.

  • معدل إلغاء الاشتراك: نسبة الذين قاموا بإلغاء اشتراكهم في نشرتك البريدية.

  • تتبع حجم قائمة البريد الإلكتروني ونموها كل شهر.

باعتمادك إرسال نشرة بريدية مخصصة لجمهورك، سنضيف قيمة حقيقة إلى حياتهم، وستجني مكافآت لا تقدر بثمن، فأنت تبني الثقة في علامتك التجارية وتنميها أكثر فأكثر، وتعزز سمعتك كقائد فكري في مجال عملك، وتزيد من فرصة أن تكون الاحتمال الأول عندما يفكر جمهورك بشراء منتج أو خدمة تقدمها.

بدأت النشرات البريدية تحظى بشعبية كبيرة لدى الجمهور العربي، وإذا بدأت الاستثمار في هذه الاستراتيجية التسويقية الواعدة من الآن فسوف تسبق منافسيك بخطوات عديدة!


يعمل فريق المحتوى في مؤسسة أفق بالتعاون مع الفريق التقني على إخراج نشرات بريدية إبداعية وفنية لعملائنا. ابدأ نشرتك اليوم واكتسب ميزة تنافسية تجذب العملاء وتحقق المبيعات لمشروعك. تواصل معنا الآن!

مصادر: 1 2 3

٣٥ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page