كيف تضمن التميز باستخدام العصف الذهني؟

أصبح العصف الذهني جزءاً لا يتجزأ من عملية حل المشكلات في أي شركة تسعى نحو التفوق وتعمل من أجل التميز باعتباره أسلوباً رائعاً لحل المشكلات وتوليد الأفكار الفريدة، ومع أن مصطلح العصف الذهني لم ينتشر إلا منذ بضع سنوات إلا أنّ العصف الذهني لطالما كان موجوداً منذ القدم، إذاً ما هو العصف الذهني بالضبط؟ وكيف تستعمله لإبداع أفكار وحلول مميزة؟

ما هو العصف الذهني

ما هو العصف الذهني؟

العصف الذهني هو أسلوب يهدف لتحفيز أفراد المجموعة على إيجاد أفكار وحلول إبداعية من خلال تجميع وتبادل الأفكار ثم مناقشتها والبحث فيها إلى أن يتم التوصل إلى الأفكار أو الحلول الأفضل، والعصف الذهني هي تقنية حل المشكلات الرئيسية لجميع الشركات الناجحة بالإضافة لكونها وسيلة مضمونة لتوليد الأفكار المبدعة.


خطوات العصف الذهني

تتعدد أنواع العصف الذهني حسب غايته وعدد الأفراد المشاركين في العملية، لكن الخطوات الأساسية تبقى هي ذاتها في جميع عمليات العصف الذهني، وهي كالتالي:


الخطوة الأولى: تحديد الهدف

لا يمكن أن تتم عملية العصف الذهني من دون اختيار هدف واضح، وتقع مسؤولية تحديد الهدف على المدير أو قائد المجموعة حيث يتوجب عليه وضع هدف مثمر ثم توضيحه لجميع أفراد المجموعة ليركزوا كامل اهتمامهم وتفكيرهم عليه.


الخطوة الثانية: جمع الأفكار

تكون عملية العصف الذهني ناجحة أكثر كلما جمعت أفكاراً أكثر، حتى لو كانت بعض الأفكار تبدو غريبة أو عشوائية فاحتفظ بها، قد تكون مفيدة على خلاف ما يبدو عليها أو قد تكون بذرةً لفكرة ناجحة، وفي هذه المرحلة يمنع تماماً النقد أو التعليق على أي فكرة.


الخطوة الثالثة: تنظيم الأفكار

بعد أن تجمع أكبر كم ممكن من الأفكار سيحين الوقت لآخر مرحلة في عملية العصف الذهني، وفي هذه المرحلة يتم نقد وتحليل كل فكرة على حدة من أجل تقيمهم وتصنيفهم حسب فائدتهم أو إمكانية الاستفادة منهم لاحقاً، وينصح باستخدام الخرائط الذهنية لتبسيط عملية العصف الذهني وضمان عدم ضياع أي فكرة.


أنواع العصف الذهني

يوجد الكثير من الأنواع للعصف الذهني نظراً لتعدد فوائد واستخداماته، وفيما يلي نذكر لك بعضاً من أشهر أنواع العصف الذهني:


1. العصف الذهني العكسي

يكون عن طريق قلب المشكلة وتضخيمها فبدلاً من أن نبحث عن طرق لحل المشاكل نبحث عن طريقة للتسبب بها، مما يساعدك على التمعن في جميع جوانب المشكلة من وجهات نظر مختلفة، وهذا الأسلوب مثالي للشركات الصغيرة أو الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في إيجاد أفكار مبتكرة.


2. العصف الذهني باستخدام الأسئلة

في هذا النمط يطرح المشاركون أسئلة أكثر من مما يطرحون أفكاراً، حيث تكون الأسئلة هي مصدر الإلهام الرئيسي، ثم ترتب الأسئلة حسب أولويتها ليتم الإجابة عليها بما يخدم مصلحة الفريق والشركة.


3. الكتابة الدماغية

تستخدم هذه التقنية في المجموعات الصغيرة، حيث يقوم كل فرد بكتابة ثلاث أفكار على ورقة ثم يمرر هذه الورقة إلى الشخص الذي على يمينه ويستلم ورقة أخرى من الشخص الذي على يساره، وبعد أن تمر جميع الأوراق على جميع المشاركين تجمع وتناقش الأفكار التي دونت عليها.


4. العصف الذهني عبر الإنترنت

تستخدم هذه الطريقة وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك لطرح الأفكار ومناقشها مع عدد كبير من الأشخاص، مثل سؤال المتابعين عما يردون رؤيته من الشركة.


5. العصف الذهني عن طريق تقمص الأدوار

تقمص دور العملاء لإدراك احتياجاتهم وفهم مشاكلهم تعتبر من أكثر طرق العصف الذهني انتشاراً وفعالية.


الكلام عن العصف الذهني وأنواعه وفوائده لا ينتهي، لكن يمكننا القول باختصار إنّ العصف الذهني وسيلة لا غنى عنها للإبداع والتميز بغض النظر عن دورها في تأمين بيئة عمل صحية وزيادة التعاون بين أفراد الفريق، وإذا كنت تريد المزيد من التميز والإبداع بأقصى سرعة فلا تتردد بالتواصل معنا في مؤسسة أفق حيث نقدم كل ما تحتاج إليه شركتك ويضمن نجاحها وتفوقها.


٤١ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل