top of page

للمدراء الناجحين: 7 خطوات لصنع واتخاذ القرار


في جميع مراحل حياتنا، نقوم بصنع واتخاذ القرارات، ويقدر عدد القرارات التي يتخذها الشخص يومياً بأكثر من 30 ألف قرار واعٍ! وإن كنت تعمل في منصب إداري، فالرقم قابل للارتفاع بشكل كبير.


تأتي مع اتخاذ القرار مجموعة من الآثار، والتي قد تكون إيجابية أو سلبية. ومع وجود العديد من الخيارات، قد تصاب بالإرهاق في عملك خلال وقت قصير.


يتطلب اتخاذ القرارات في الإدارة اهتماماً مكثفاً بالتفاصيل، وإن كنت مديراً أو في طريقك للإدارة، ينبغي لك التعرف إلى خطوات اتخاذ القرار الصحيح.


في هذه المقالة نشارككم 7 من خطوات اتخاذ القرار، بالإضافة إلى أسباب التردد في اتخاذ القرار، وكيفية تجاوزها واتخاذ القرار الصحيح.



ما الفرق بين صنع القرار واتخاذ القرار؟


تحدث عملية صنع القرار خلال فترة من الزمن، وهي الفترة التي يتم فيها بناء أسس ومعايير القرار. ولهذا فإن الفرق بين صنع القرار واتخاذ القرار هو في أن اتخاذ القرار عملية اختيار لحظية تجري بعد صنع القرار ووضع الخيارات الممكنة.


أسباب التردد في اتخاذ القرار


التردد في اتخاذ القرار أمر مفهوم في الإدارة، لأن المدير يواجه العديد من الضغوطات، مثل اعتماد الفريق عليه. وعدم توفر ما يكفي من الوقت لاتخاذ قرار مدروس. وقد يتسبب عدم توفر ما يكفي من المعلومات بمعاناة المدير من التردد في اتخاذ القرار.


لكن كونك صانع قرار لا يعني ثبات نسبة نجاحك أو فشلك، لأن هناك احتمالاً دائماً لاتخاذك قراراً في غير موضعه، ومفتاح النجاح في اتخاذ القرارات هو اختيار القرار الصحيح بما تملكه من معلومات.


7 من خطوات اتخاذ القرار


لا شك أن صنع قرار واتخاذه عملية كبيرة، لكنك ستكون مستعداً لها إذا طورت استراتيجية اتخاذ القرار، وإليك 7 من خطوات اتخاذ القرار لبناء استراتيجيتك الخاصة:


1. حدد القرار الذي عليك اتخاذه


لا يمكنك حل مشكلة من دون معرفة ماهيتها، ولهذا ابدأ بالتعرف إلى المشكلة حتى تعرف ما تقرر بالضبط. إذا قدم إليك شخص المشكلة، اطرح أسئلة دقيقة للحصول على إجابات مفصلة. وإذا احتاج حل مشكلة معينة إلى اتخاذ قرارات عدة، قسم العمل إلى خطوات واعمل على كل واحدة على حدة.


2. راجع المعلومات المتاحة وذات الصلة


بعد أن تحدد القرار أو القرارات التي عليك اتخاذها، ابدأ بإجراء عصف ذهني وجمع المعلومات المتاحة. وانتبه إلى أن تجميع الكثير من المعلومات قد يتسبب بحدوث فوضى، ولهذا حاول البقاء منظماً باستخدام استراتيجيات مثل المخططات البيانية أو أوراق الملاحظات الملونة. وأشرك أعضاء فريقك في تجميع المعلومات وفي إيجاد حلول للمشكلات.


اقرأ أيضاً: ما هو العصف الذهني وكيف يمكن أن يساعدك في عملك؟


3. تأمل الخيارات الممكنة


عندما تراجع المعلومات المتاحة سوف تظهر لك عدة خيارات ممكنة لاتخاذ القرار. لكن هذه ليست المرحلة التي يمكنك فيها اتخاذ القرار الصحيح. وإنما عليك التركيز هنا على تدوين الاحتمالات عن طريق طرح الأسئلة والاستماع إلى الأجوبة.


4. ضع خياراتك في الميزان


الآن وبعد أن أصبحت لديك مجموعة من القرارات والحلول، يحين الوقت لتقييم الإيجابيات والسلبيات. فكر في منافسيك والنتائج التي توصلوا إليها من مثل هذه القرارات، وراجع المكاسب والخسائر المحتملة لكل قرار.


ولا تنسَ التفكير في تأثير اتخاذ القرار الصحيح أو الخاطئ على فريقك وعملائك. من مثل نوعية التغيير الذي سيكون عليهم التكيف معه. ولهذا لا تتسرع في هذه المرحلة، لأن عليك اتخاذ القرار الصحيح الذي تشعر بالراحة والثقة معه.


5. اختر القرار


ها قد وصلت إلى الخطوة حيث عليك اتخاذ القرار النهائي. راجع معلوماتك وقائمة القرارات المحتملة والآثار المحتملة لكل منها. ثم اتخذ قرارك، وثق بنفسك، فأنت هنا جاهز تماماً لاتخاذ القرار الصحيح.


6. اتخذ الإجراءات اللازمة


تتمثل الخطوة الأخيرة في تنفيذ قرارك. ضع خطة لمسار عملك، قد يستغرق التخطيط الاستراتيجي بعض الوقت، لكنك ستجنب ثمار اتخاذ القرار الصحيح، مثل أعضاء الفريق الراضين والصفاء الذهني.


اقرأ أيضاً: ما هي أدوات المشاريع وكيف تستفيد منها؟


7. فكر في قرارك


يعتبر بعض الناس هذه الخطوة إضافية، لكن إذا كنت تريد أن تصبح صانع قرار أفضل، فهذه خطوة ضرورية لتهيئة نفسك لمزيد من النجاحات المهنية. على سبيل المثال، قد تنتبه إلى أنك اتخذت قرارات جيدة من دون وعي، وهذا سيساعدك على رفعها إلى مستوى الوعي وتكرارها في المرات القادمة.


لكن الهدف من التفكير هنا ليس إقناع نفسك بأنك اتخذت جميع القرارات الصحية، وإنما أن تكون صادقاً تجاه نفسك حول ما نجح وما لم ينجح، والتعلم من التجربة. ولا تنسَ تدوين الملاحظات، وأي تغييرات مستقبلية. فكل ذلك سيجعل عملية اتخاذ القرارات أسرع وأكثر جودة في المرات القادمة.


هل أنت مستعد للتعرف إلى مزيد من المهارات الإدارية والتسويق الرقمي؟ اشترك في نشرة أفق وتابعنا على منصتك المفضلة!


المصادر: 1 2 3




٢٠٧ مشاهدات٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
bottom of page