top of page

كيف تستخدم عناصر المزيج التسويقي في التسويق الرقمي؟

تاريخ التحديث: ١٧ نوفمبر ٢٠٢٣

مع أن مفهوم المزيج التسويقي يرجع إلى ستينيات القرن الماضي، لكن وصول الإنترنت والهواتف الذكية قد غيِّر من طبيعة عناصر المزيج التسويقي وطريقة تعاملنا معها. نشارككم في المقالة التالية مفهوم المزيج التسويقي ومكوناته، وكيفية استخدام عناصر المزيج التسويقي الالكتروني في التسويق الرقمي لأي مشروع.

المزيج التسويقي

مفهوم المزيج التسويقي

يشير مفهوم المزيج التسويقي إلى مجموعة من أدوات التسويق التي تستخدمها المشاريع لمتابعة أهدافها التسويقية في السوق المستهدفة.


وينبغي أن يحتوي أي مشروع على 4 عناصر على الأقل تشكل المزيج التسويقي، وهي: المنتج والسعر والمكان والترويج.


ما هي عناصر المزيج التسويقي وكيف تستخدمها؟

يتطلب نجاح أي مشروع اطلاعاً جيداً على مفهوم المزيج التسويقي ومكوناته، وطبيعتها المتجددة في عالم التسويق الرقمي. وعناصر المزيج التسويقي الالكتروني الأربعة هي:


1. المنتج

هو ما يريده المستخدمون، سواء أكان منتجاً مادياً ملموساً، أو خدمات غير ملموسة. يمكن أن تكون الخدمات أي شيء ابتداء من لوحة المفاتيح وإطارات السيارات، وحتى خدمات التوصيل والتأمين على المنازل.


في مجال الأعمال، يكون لدى المستهلك طلب معين، ويكون لدى شركتك القدرة على توفير منتج أو خدمة لتلبية هذا الطلب وتقديم قيمة مميزة. وهذه القيمة تسمى بـ"عرض البيع الفريد" أو (USP).


وتنبع أهمية التسويق الرقمي في أنه يساعد الجمهور على التعرف إلى عرض البيع الفريد لمنتجاتك وخدماتك.


تؤمن الكثير من الشركات بأن لديها منتجاً رائعاً، وتحاول تسويقه للجمهور. لكنهم يتجاهلون المستخدم النهائي. وهو الشخص الذي سيحتاج المنتج أو يطلبه.


وفي تقديرات صادمة، تشير بعض الدراسات إلى أن 80% من المشاريع الناشئة تفشل بسبب عدم فهم احتياجات المستخدم النهائي.


إليك بعض الأسئلة لمساعدتك على فهم جوهر منتجاتك/خدماتك:

  • هل تعرف ما يطلبه المستهلكون حالياً؟

  • ما هو عرض البيع الفريد USP الخاص بك؟

  • هل يوجد منتج منافس لمنتجك؟ وهل فيه ميزات لا تتوفر في منتجك؟

  • هل تحتوي منتجاتك على ميزات لا يعدها المستهلكون ذات قيمة، وليسوا مستعدين للدفع أكثر من أجلها؟

  • ما الذي يميز منتجاتك/خدماتك عن المنافسين؟

2. السعر

السعر هو ما يرغب المستهلك في دفعه مقابل المنتجات/الخدمات التي تقدمها. وقد يبدو التسعير من عناصر المزيج التسويقي البسيطة، لكن له آثاراً نفسية عميقة ينبغي لكل مشروع تبنيها.


تواجه العديد من المشاريع صعوبات في استراتيجيات التسعير، لأن الأسعار المرتفعة ستجعل المستهلكين يبحثون عن منتجات أخرى، والأسعار المنخفضة ستخفض هوامش الربح للغاية.


يؤثر المستخدم بالدرجة الأولى على استراتيجية التسعير، ولهذا تحتاج العلامات التجارية إلى فهم التضحيات التي يبذلها المستخدمون للحصول على منتجاتها/خدماتها.


ويوجد عامل آخر تبغي مراعاته، وخاصة في تسعير المنتجات، وهو ذكر الأسعار عبر الإنترنت. لأن المستهلكين اليوم يجمعون كمية كبيرة من المعلومات عن المنتجات المختلفة، ويقارنون بينها لاختيار أيها تستحق التضحية من أجلها.


3. المكان

يشير المكان في مفهوم المزيج التسويقي إلى الأمكنة التي يمكن للمستهلك الوصول فيها إلى منتجاتك أو خدماتك. سواء في الأمكنة التقليدية مثل المتاجر أو الصحف. أو في الأماكن المتعددة التي أصبحت متاحة بفضل التسويق الرقمي، مثل منصات التواصل ومواقع الإنترنت والمتاجر الإلكترونية.


تتيح الإنترنت والهواتف الذكية للمستخدم وصولاً على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع. ولهذا من الضروري أن تكون المشاريع حاضرة على الإنترنت بشكل واسع، ومتصلة على الدوام، ويمكن العثور عليها بسهولة.


من أمثلة الأمكنة في المزيج التسويقي الالكتروني:

  • المواقع الإلكترونية للعلامات التجارية.

  • منصات التواصل الاجتماعي، مثل فيس بوك وانستقرام وتيك توك.

  • النتائج الأولى في بحث غوغل (تحسين محركات البحث)

  • رسائل البريد الإلكتروني.


عندما تضع منتجاتك/خدماتك في متناول المستخدمين في الوقت والمكان المناسبين، فسوف تحصل على ميزة تنافسية. ادرس سلوك جمهورك المستهدف، وتأكد من تنويع القنوات التسويقية لضمان وصول واسع وجمهور أكبر.


4. الترويج

تستثمر العديد من الشركات الكثير من الوقت والجهد في تنمية عنصر الترويج ضمن المزيج التسويقي. لكن الترويج لا يساوي التسويق. لأن الترويج يشمل فقط الوسائل المستخدمة لتحسين التواصل والتفاعل مع المستخدم. مثل نشرات البريد الإلكتروني، ومنشورات انستقرام والحملات الإعلانية.


وعندما نتحدث عن قنوات التواصل اليوم، فإن المشاريع لديها الكثير من القنوات اليوم بفضل التكنولوجيا الحديثة. وسوف يساعد تقسيم الجمهور وفقاً لقنوات التوصيل على تكثيف الرسائل التسويقية والتحدث مع كل مستخدم بالأسلوب الذي يفضله.


أسئلة لتحديد القنوات والأهداف الترويجية في التسويق الرقمي:

  • ما هي القنوات المرشحة لإيصال رسالتك التسويقية؟

  • أين يروج منافسوك لمنتجاتهم أو خدماتهم؟ هل عليك التواجد هناك أيضاً؟

  • ما هي القناة الأكثر صلة بالمنتج والمستهلك؟

  • كيف ستحدد أوقات الترويج؟ مثل أوقات النشر على وسائل التواصل، وأيضاً الأيام والمناسبات الخاصة، لأنها تحتاج إلى تخطيط مسبق لصناعة محتوى ملائم أو التخطيط لحملة مرتبطة بالمناسبة.


إن امتلاك معرفة جيدة بكل من مفهوم المزيج التسويقي ومكوناته، هي بحد ذاتها ميزة تنافسية. لأنك ستكون قادراً على اكتشاف نقاط قوة وضعف منافسيك بشكل أسرع. واستعمالها لتنمية مشروعك.


إن كان لديك أي استفسار في مجال التسويق الرقمي، ففريقنا المتخصص في مؤسسة أفق للإعلام والتسويق الرقمي وصناعة المحتوى جاهز لتقديم إجابة وافية. تعرف على خدماتنا الشاملة في صفحة الخدمات، واطلب خدمتك اليوم!

المصادر: 1

٢٨٩ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
bottom of page