top of page

ما هو التسويق الاستراتيجي وما هي مراحله؟

تاريخ التحديث: ٢٠ أكتوبر ٢٠٢٣

الوقت هو أحد الأهداف الضرورية في عملية التسويق الرقمي، حيث تحتاج وقتاً كافياً لوضع أهداف دقيقة وواقعية لاستراتيجيتك التسويقية، وجمع البيانات وتحليلها ومعرفة موقعك في السوق. ومجموع هذه العمليات هو ما يُعرف بعملية التسويق الاستراتيجي. نشارككم في هذه المقالة تعريف التسويق الاستراتيجي وأهميته، بالإضافة إلى مراحل التسويق الاستراتيجي التي ستساعدك على التسويق الفعال لمشروعك، وجذب العملاء، وزيادة الإيرادات.

التسويق الاستراتيجي

ما هو التسويق الاستراتيجي؟

تتضمن عملية التسويق الاستراتيجي إجراء البحوث وتحديد الأهداف والغايات، وذلك في سبيل زيادة فعالية ونجاح استراتيجيتك التسويقية الشاملة.


هذه العملية مفيدة لأنها تساعد التسويق الرقمي على أن يكون أكثر دقة في جوانب مثل استهداف الجمهور، ودخول السوق المناسب، واستخدام قنوات التسويق الأنسب.


التسويق الاستراتيجي هو بمثابة مُعزِّز للتسويق الرقمي، يمكنك استخدام التسويق الرقمي لوحده، لكن تطبيق خطوات التسويق الاستراتيجي على تسويقك ستضاعف من فعاليته.


فالتسويق الرقمي -باختصار- هو الإجراءات التي تتخذها لجذب الجمهور إلى مشروعك، وتشجيعهم على اتخاذ قرار التعامل معك عبر مشاركة المحتوى التسويقي.


لكن ليتحقق جذب الجمهور ينبغي لك معرفة كيفية تطبيق استراتيجيات التسويق، وتحديد الجمهور المستهدف الذي تريد جذبه من بين ملايين مستخدمي الإنترنت.


ومن دون هذه المعلومات المهمة، سيكون النجاح في التسويق الرقمي صعباً للغاية وشبه مستحيل. والتسويق الاستراتيجي هي الطريقة التي يمكنك من خلالها الحصول على هذه المعلومات.


يكشف التسويق الاستراتيجي عن المعلومات التي تحتاجها لإنشاء خطوة تسويق فعالة وتنفيذ حملات ناجحة.


مراحل وخطوات التسويق الاستراتيجي

يؤثر التسويق الاستراتيجي بشكل مباشر على كثير من عناصر استراتيجية التسويق، ولهذا من الضروري التعامل معه بعناية. وتبدأ مراحل التسويق الاستراتيجي بـ:


1. مرحلة التخطيط

المرحلة الأولى والأكثر أهمية من مراحل التسويق الاستراتيجي هي التخطيط. لأنها تشكِّل أساساً لعملك، والقاعدة التي تبني عليها الغرض من مشروعك واحتياجاتك والأهداف والغايات التي تريد تحقيقها.


من دون توفُّر تلك المعلومات، سيكون من الصعب المضي في الخطوات التالية، لأنك لن تفهم تماماً الغرض من جهودك التسويقية. وهذا سيجعل التخطيط الاستراتيجي للتسويق أكثر صعوبة.


إذا لم تكن واثقاً تماماً من كيفية القيام بذلك، يمكنك البدء بالإجابة على هذه الأسئلة:

  • ما الذي نخطط لتحقيقه من هذا المشروع؟

  • ما الغرض من خطتنا التسويقية؟

  • ما القيم التي نحافظ عليها؟

  • ما هي أهدافنا وغاياتنا طويلة المدى؟

  • ما هي رؤية شركتنا؟

تحتاج إلى فهم الأهداف العامة لمشروعك حتى تتمكن من مواءمة أهدافك التسويقية معها.


بالإضافة إلى ما سيق، عليك التفكير في خطط مشروعك المستقبلية، بما في ذلك:

  • ما ستفعله الشركة.

  • ما قد تفعله الشركة.

  • ما الذي لن تفعله الشركة أبداً.


2. مرحلة التحليل

في مرحلة التحليل ينبغي لك إلقاء نظرة من الخارج وإجراء كثير من تحليلات المنافسين وأبحاث السوق.

سوف تمنحك أبحاث السوق فهماً أوسع لصناعتك أو مجال عملك، مثل الاتجاهات الحالية وحصة السوق والأجواء العامة. وستكشف لك أيضاً عن مدة صحة أهدافك وقابليتها للتحقيق.


على سبيل المثال، إذا كان هدفك إدخال منتج جديد إلى السوق، لكن لا يوجد طلب عليه أو مستهلكون لهذا المنتج الجديد، فستذهب جهودك كلها أدراج الرياح.


أما تحليل المنافسين، فسوف يُعرِّفك بمنافسيك وموقعك في الصناعة، وأي ثغرات في السوق يمكنك تغطيتها وكسبها كميزة تنافسية.


يمكنك إلقاء نظرة على مراجعات عملاء المنافسين وشهاداتهم، واكتشاف ما يبحث عنه جمهورك المستهدف ولا يقدمه منافسوك. والاستفادة مما تجده في بناء منتج يريده عمليك المثالي.


وبشكل عام، تساعدك التحليلات على فهم قدراتك التنافسية، ومقدار الجهود التنافسية التي تحتاج إليه في استراتيجيتك التسويقية النهائية للتفوق على الأعمال الأخرى والتحول لمنافس فعَّال في السوق.



3. مرحلة التطوير

بمجرد أن تتكون لديك صورة واضحة عن مجال عملك وكيفية تقديم مشروعك في السوق، فإن الخطوة التالية من خطوات التسويق الاستراتيجي هي تطوير الاستراتيجية التسويقية.


ترتبط هذه المرحلة ارتباطاً وثيقاً بالجانب التسويقي المألوف غالباً، والتي تتضمن التخطيط لأساليب التسويق الرقمي وإنشاءها.


تتضمن هذه المرحلة تحديد المزيج التسويقي لمشروعك، والذي يتكون من أربعة عناصر أساسية: المنتج، السعر، المكان، الترويج. وهذه فكرة موجزة عنها:


المنتج: ما تبيعه من منتجات أو خدمات. ويشمل هذا العنصر مهمات قسم التسويق لكنه يتضمن أيضاً جمع المعلومات والتطوير، وإنشاء جدول زمني لإطلاق المنتج.


السعر: هو المبلغ الذي تطلبه من المستهلكين لقاء منتجاتك أو خدماتك. ويتم تحديده من خلال أبحاث السوق واستراتيجيات التسعير المختلفة.


المكان: أي حيث تبيع منتجاتك أو خدماتك، مثل المتجر أو الموقع الإلكتروني.


الترويج: وهي كيفية التي تعلن بها عن خدماتك/منتجاتك وتعرضها في السوق. مثل التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. والطرق التي ستستخدمها لإثارة حماس جمهورك وحثهم على التعامل معك.



4. مرحلة التنفيذ

كما يوحي اسم المرحلة الأخيرة من مراحل التسويق الاستراتيجي، ينبغي لك بدء العمل على جهودك التسويقية، وتنفيذ الاستراتيجية التسويقية التي طورتها بناء على التخطيط وأبحاث السوق، ثم إطلاق منتجك ومراقبة المبيعات.


بعد تفعيل هذه المرحلة، من الضروري أيضاً تخصيص بعض من الوقت لمراجعة عمليات التسويق الاستراتيجي، وإجراء تعديلات وتغييرات عليها بحسب الضرورة.


بسبب التطوُّر المستمر للسوق وطرق التسويق الرقمي، ستحتاج إلى إعادة معالجة البيانات من المرحلة الثانية اهتمامات المستهلكين المتغيرة والاتجاهات الجديدة.


على الرغم من أن كل مراحل التسويق الاستراتيجي لها متطلباتها الخاص، إلا أنها تأتي في دورة كاملة؛ حيث يعمد المزيج التسويقي الذي تنشئه في المرحلة الثالثة على المرحلة الثانية.


وإذا بذلت ما يكفي من الجهد والوقت في التخطيط الاستراتيجي للتسويق لمشروعك، فسوف تجذب العملاء وتحقق الإيرادات، وتحقق الأهداف والغايات التي حددتها في المرحلة الأولى.


بقيت نصيحة أخيرة هي ألا تقلق إن لم تسر الأمور كما خططت لها بالضبط. فأفضل تخطيط استراتيجي للتسويق هو التخطيط المرن والبعيد عن الهوس بالكمال.


هل يحتاج مشروعك إلى خطة تسويق استراتيجي جديدة؟ تواصل اليوم مع مؤسسة أفق للإعلام والتسويق الرقمي وصناعة المحتوى. واطلب ما تحتاجه من خدماتنا الاحترافية والشاملة للعلامات التجارية.

مصادر: 1 2

٣٩٩ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comentarios


bottom of page