top of page

الدليل الشامل لاستراتيجية تطوير العلامة التجارية في 2024

هل تعلم أن لدى علامتك التجارية 7 ثوانٍ فقط لتتخطى الانطباع الأول؟ فكيف تتخطى هذا الامتحان بنجاح؟ الحل في استراتيجية تطوير العلامة التجارية!

 

لكن لنحدد أولاً مفهوم العلامة التجارية بدقة: فهي أكثر من مجرد شعار أو اسم أو موقع إلكتروني، إنها كل ذلك وأكثر؛ فهي تشمل العناصر الملموسة وغير الملموسة التي تساهم في تكوُّن سمعة شركتك، والطرق المختلفة التي ينظر بها الجمهور إليك.

 

وفي هذا الدليل نناقش ما هي استراتيجية العلامة التجارية، ونشارككم عناصر العلامة التجارية الناجحة، و 6 من أفضل استراتيجيات تطوير العلامة التجارية في 2024.


العلامة التجارية

ما هي استراتيجية العلامة التجارية؟

تعد استراتيجية العلامة التجارية جزءاً أساسياً من خطة التسويق الناجحة، وتتضمن إنشاء هوية فريدة وموحَّدة لشركتك، وبناء ثقة جمهورك المستهدف وولائهم من خلال إيصال رسالة متسقة عبر جميع القنوات.

 

وينبغي أن تهدف استراتيجية بناء العلامة التجارية إلى هدفين رئيسيين: تحقيق التنافسية وولاء العملاء، أي أن تصبح علامتك التجارية لا تُنسى في نظر المستهلك، حتى يختارك دوماً من بين جميع المنافسين.

 

أهمية تطوير العلامة التجارية

تطوير العلامة التجارية هي عملية إنشاء وتعزيز العلامة التجارية التي تعبِّر عن خدماتك أو منتجاتك. وتنقسم إلى 3 استراتيجيات رئيسية:

 

وضع استراتيجية العلامة التجارية

مثلما يقوم المهندس المعماري برسم مخطط معماري قبل البدء في تشييد المبنى، فإنك تحتاج إلى استراتيجية بناء العلامة التجارية لشركتك أو مشروعك. حيث يساعدك تطوير العلامة التجارية على تمييز نفسك على منافسيك وبناء ولاء لعملائك.

 

تطوير هوية العلامة التجارية

وهي جميع الأدوات التي ستحتاجها لتوصيل علامتك التجارية، مثل تصميم الشعار "Logo" والشعار الكتابي "Slogan" وإنشاء الموقع الإلكتروني. 

 

تسويق العلامة التجارية

وذلك عبر التركيز على اختيار قنوات التسويق المناسبة لأهدافك وجمهورك، مثل منصات التواصل الاجتماعي ونشرات البريد الإلكتروني والتسويق عبر المدونة، وتقسيم ميزانية التسويق بحسب أهدافك وأولوياتك.

 

 

عناصر استراتيجية العلامة التجارية

تحتاج استراتيجية العلامة التجارية القوية إلى تضمين عناصر أساسية، وهي:

 

1. الأهداف والغايات

حيث يجيب هذا العنصر عن سؤال: "لماذا توجد علامتك التجارية؟" أي ما مدى توافق المهمة الأساسية لعلامتك التجارية مع احتياجات فئة معينة من العملاء وتطلعاتهم؟ وما الكيفية التي سوف تعبر بها علامتك التجارية عن ذلك؟

 

2. قيّم العلامة التجارية

وفقاً لشركة أدوبي، يفضِّل 77% من العملاء الشراء من علامة تجارية تشاركهم قيمهم وتدعم قضاياهم.

 

ما هي قيم علامتك التجارية؟ وهل تتوافق مع قيم عملائك؟ اعد صياغة بيان المهمة الخاص بك ليكون بمثابة تذكير دائم لك ولعملائك بقيم علامتك التجارية، وتأكد من دعم تلك القيم وإيصالها باستمرار في محتواك التسويقي.

 

3. صوت العلامة التجارية ونبرتها

صوت العلامة التجارية هو شخصيتها بشكل عام، ويجب أن تكون متسقة وأن تراعي اختلاف السياقات في الوقت نفسه، فعلى سبيل المثال، يمكنك كتابة منشور بنبرة غير رسمية أو فكاهية عبر أغلب وسائل التواصل الاجتماعي، لكن نبرة منشورات لينكد إن ينبغي أن تكون أكثر رسمية.

 

تأكد من تحديث دليل العلامة التجارية باستمرار والمعلومات المرتبطة بصوت العلامة التجارية، لإبقاء فريقك على سوية ورؤية واحدة عند صناعة المحتوى التسويقي والتواصل مع العملاء.

 

4. الهوية البصرية

لتحصل على هوية بصرية متماسكة، ينبغي أن تكون جميع العناصر المرئية للعلامة التجارية متناسقة، تأكد من أن اسم علامتك التجارية مقروء ومميز، وأن الألوان والرسومات التي تستخدمها تعكس هدفك وقيمك وتتردد صداها مع جمهورك.

 

5. قصة العلامة التجارية

يجب أن تعبر قصة علامتك التجارية عما يجعلها مختلفة عن العلامات الأخرى. ويعد السرد القصصي طريقة قوية لجذب انتباه الجمهور والبقاء في ذاكرتهم.

 

عند صياغة قصة علامتك التجارية، ضع في اعتبارك تجربة علامتك التجارية وقيمتها؛ أي كيف ينظر العملاء إلى علامتك التجارية. واستخدم السرد القصصي لسرد قصص نجاح العملاء معك، وإنشاء اتصال عاطفي وتمييز علامتك التجارية عن منافسيك.

 


استراتيجيات بناء العلامة التجارية

تشمل استراتيجيات بناء العلامة التجارية إنشاء عناصر أساسية، مثل العناصر المرئية وشخصية العلامة التجارية، وبيان مهمة الشركة ورسالتها، وإيجاد طرق لبناء قاعدة من العملاء المخلصين.

 

1. تحديد الجمهور المستهدف

يرغب أكثر من 80% من المستهلكين اليوم  بالشراء من علامة تجارية يثقون بها، وهذا يجعل الخطوة الأولى لإنشاء علامة تجارية ناجحة هي البحث العملاء ورغباتهم، وإيجاد طرق لتحقيقها عبر الخدمات أو المنتجات التي تقدمها.

 

وتحديد الجمهور المستهدف هو الوجه الآخر لتحديد رغبات الجمهور، حيث يعتقد ما يقرب من 60% من المستهلكين أن الشركات بحاجة إلى فهم احتياجاتهم وتلبيتها بشكل أفضل. ولهذا من الضروري أن تحدد جمهورك المستهدف لتتعرف عليه بشكل متعمق.

 

لا يمكنك الوصول إلى عميلك المثالي حتى تفهم احتياجاته وأهدافه طويلة المدى ونقاط الألم لديه. والعلامات التجارية الناجحة محياً وعالمياً هي التي تستثمر وقتاً وموارد بشكل جدي لتصفية احتياجات ورغبات العملاء المثاليين وتحديد أولويات الاستهداف لكل حملة تسويقية.

 

وإحدى الطرق البسيطة لتحديد جمهورك بدقة هي إنشاء شخصية المشتري، وهي نموذج افتراضي للعميل النموذجي الذي تريد بيع خدماتك أو منتجاتك له. وتشمل عناصر أساسية مثل العمر والموقع والدخل، بالإضافة إلى معلومات أكثر تفصيلاً مثل عادات المستهلكين والقضايا التي يدعمونها.

 

2. بناء مكانة في السوق

إذا أردت التميز في سوق مزدحم، أو حتى تقديم خدمة تعد الأولى من نوعها في سوق جديد، فعليك بناء مكانة فريدة في السوق وإدراجها في الاستراتيجية التسويقية لعلامتك التجارية.

 

ويمكنك البدء من فهم وجهة نظر السوق المستهدف لمنتجك أو خدمتك، وصياغة بيان يحدد موقع علامتك التجارية وما يميزها في جملة واحدة فقط.

 

قم بإجراء بحث عن منافسيك الرئيسيين والفرعيين، وادرس نقاط ضعفهم لإيجاد ثغرات يمكنك استخدامها كنقاط قوة لديك (مثل الموقع الإلكتروني أو التسعير أو نبرة العلامة التجارية المنافسة..)

 

3. تطوير هوية بصرية جذابة

تعكس الهوية البصرية القوية قيم العلامة التجارية، وتتضمن 3 عناصر أساسية هي الشعار "Logo" والألوان والخطوط.

 

ويجب أن تكون جميع هذه العناصر محددة ومتضمنة في ملف خاص بالهوية البصرية، لمساعدة فريق المصممين على العمل وفق سوية واحدة في جميع قنوات الاتصال، مثل الموقع الإلكتروني ومنشورات وسائل التواصل وغيرها من أنواع المحتوى التسويقي.

 

4. تطوير استراتيجية التسويق بالمحتوى

التسويق المحتوى مناسب لجميع العلامات التجارية اليوم، أياً كانت المنتجات أو الخدمات التي تقدمها، وأياً كانت الشريحة التي تستهدفها، حيث يؤدي التسويق بالمحتوى الرقمي كل مهمات التسويق التقليدي وأكثر، وذلك عبر المحتوى الإبداعي والتعليمي والتثقيفي الجذاب.

 

تعتمد قوة العلامة التجارية على سمعتها وظهورها، ولهذا فإن مشاركة محتوى عادي أو محتوى ترويجي فقط لن يؤدي إلى نتائج كبيرة. أما التسويق بالمحتوى فيزيد من ظهورك ويبني سمعتك وصلتك مع الجمهور المستهدف.

 

5. تطوير الموقع الإلكتروني

هل لدى شركتك موقع إلكتروني؟ يعد الموقع اليوم من أهم الأدوات التي يمكنك استخدامها لتطوير العلامة التجارية، فهو المكان الذي يلجأ إليه جمهورك بحثاً عمَّا تفعله، وكيف تفعله، ومن هم عملاؤك.

 

ومن المرجح أن يختار عملاؤك المحتملون شركتك بناء على موقعك الإلكتروني فقط، لكنهم قد يفعلون العكس إذا لم يوصل موقعك الرسالة الصحيحة!

 

علاوة على ذلك، فإن الموقع الإلكتروني بمثابة عامل جذب للعملاء المحتملين عبر للمحتوى القيم الذي تقدمه. حيث يمكنك الاستفادة منه في تحسين نتائج محركات البحث لموقعك أو "السيو" SEO، وجذب المزيد من العملاء المحتملين.

 

6. تحليل الاستراتيجية وتطويرها بانتظام

لا توجد استراتيجية علامة تجارية ثابتة، فهي عملية مستمرة تتطلب التغيير والتبديل المستمر مع الوقت.

قم بإجراء تحليل كل بضعة أشهر لاستجابة جمهورك لرسائلك وهويتك البصرية ومحتواك، وحدد ما نجح، واستبدل ما لم ينجح بأساليب جديدة واختبرها مجدداً حتى تجد الأنسب.

 

ابقِ عينيك أيضاً على منافسيك وقم بتحليل وضعهم بانتظام، لتطوير علامة تجارية قوية ومتميزة تبرز بين منافسيك في السوق.

 

ولضمان أن استراتيجيات بناء العلامة التجارية لديك فعالة وناجحة، ضع أهدافاً ومؤشرات أداء رئيسية (KPIs) لمساعدتك في وضع معايير تقيس نجاح جهودك. 

 

أخيراً وليس آخراً، إن بناء علامة تجارية وتطويرها ليست بالمهمة السهلة على الإطلاق، لكن النتائج التي تحققها الاستراتيجيات الناجحة تستحق كل الجهد المبذول، وكل العلامات التجارية الشهيرة التي أصبحت جزءاً من حياتنا اليومية هي خير دليل على ذلك.

 

كن أنت أيضاً حاضراً حيثما احتاجك جمهورك المستهدف، وحقق أفضل النتائج مع حلول مؤسسة أفق للإعلام والخدمات الرقمية. اكتشف خدماتنا المتنوعة والشاملة وتواصل معنا لأي استفسار!

مصادر: 1 2 3

٦٦ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
bottom of page