ما هي الأهداف المهنية وكيف تستعملها لرسم مستقبلك

الهدف المهني -أو الهدف الوظيفي- هو طريقة أخرى للإجابة عن سؤال "ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر" أي مجموعة من العبارات قصيرة المكتوبة في رأس السيرة الذاتية لتوضيح أهداف الفرد وأحلامه، وما يمكن ان يضيفه من قيمة للشركة التي يتقدم للعمل فيها.


يعد الهدف المهني أحد أهم عناصر السيرة الذاتية، لأنه يحدد طبيعة سيرتك الذاتية بأكملها، وهذا أمر يغفل عنه معظم الشباب؛ فعن طريق موقعه في رأس السيرة الذاتية، يمثل الهدف المهني فرصة ذهبية لجعل القارئ يمنح سيرتك الذاتية وقته واهتمامه.

الأهداف المهنية

أنواع الأهداف المهنية

هناك نوعان من الأهداف المهنية: أهداف مهنية قصيرة المدى وأهداف مهنية طويلة المدى.


الأهداف المهنية قصيرة المدى

تحقيقها يستغرق منك بضع أشهر أو سنوات، وتكون تمهيداً لتحقيق الأهداف الطويلة المدى، مثل تعلم المهارات الصلبة والناعمة، أي تعلم لغة أو صنعة أو إتقان مهارات الحوار والذكاء العاطفي.


الأهداف المهنية طويلة المدى

هي رؤية بعيدة المدى تحدد قراراتك خلال مسيرتك المهنية، وتحفزك خلال حياتك اليومية، فمثلاً ربما لا تحب دورك الحالي في شركتك، لكنك تصبر عليه لأنه أساسي من أجل تحقيق هدفك المهني طويل المدى في أن تصبح مديراً كبيراً.


كيف تحقق هدفك المهني؟

هناك بضع خطوات بسيطة عليك اتباعها من أجل اختيار هدف مناسب وتحقيقه في أسرع وقت ممكن.


1. حدد هدفك

تحديد الأهداف المهنية هو الخطوة الأولى والأهم، فلا يمكن للمرء أن يشرع بتحقيق أهدافه ما لم يرسمها ويطورها بشكل صحيح، ومن أجل أن تحدد أهدافك المهنية بشكل صحيح يجب أن تتأكد من أنها تفي بالمعايير التالية:


التحديد: قبل أن تركز على النجاح يجب أن تحدد معنى النجاح بالنسبة لك، فمثلاً قد يكون النجاح بالنسبة لأحدهم هو أن يصبح مديراً تنفيذياً وقد يعني لشخص اّخر جني الكثير من المال.


لا تجعل هدفك سلبياً: اجعل هدفك الوظيفي شيئاً تريد الحصول عليه وليس شيئاً تريد التخلص منه، فمثلاً بدل التركيز على ترك عملك خلال السنوات القادمة يجب أن تفكر أين تريد أن تكون وتعمل لتصل الى ذاك المكان.


قابلة للقياس: عندما تضع أهدافك المهنية ضع معها طرقاً لقياس تقدمك مثلاً إتقان اللغة الإسبانية في غضون سنتين، وعندما تكون قادراً على تحقيق الأهداف قصيرة المدى في المدة الزمنية المحددة فهذا يعني أنك تتقدم بخطى ثابتة نحو النجاح.


واقعية: بالتأكيد يجب أن يكون هدفك المهني واقعياً، فمثلاً لا يمكنك أن تهدف للفوز في سباق الفورميلا وأنت لا تجيد قيادة سيارة! لكن في نفس الوقت لا يجب أن تكون الأهداف سهلة للغاية، فالهدف لا يكون هدفاً ما لم يشكل تحدياً.


يتناسب مع خبراتك: حاول اختيار هدف مهني يتناسب مع الخبرات التي حصلتها في حياتك، مثلاً إن كنت أمضيت فترة طويلة من حياتك تعمل في صيدلية فيمكنك أن تجعل هدفك المهني أن تصبح مديراً تنفيذياً في شركة أدوية.


2. لا تتوقف عن تذكير نفسك بهدفك

وراء كل هدف سبب يجعلك تريده، عليك دائماً أن تتذكر هذا السبب، اكتبه على الورق وفكر به وتخيله، فهناك الكثير من الأشياء التي قد تصرف انتباهك عن هدفك وتجعلك تنساه مثل مشاكل الحياة اليومية أو الأفكار العشوائية السلبية أو الشك في الذات وغيرها كثير من العوامل التي يصعب تجاهلها، ولهذا يجب أن تذكر نفسك بهدفك دائماً وأن تملك رؤية واضحة له بحيث تسعى نحوه بكل عزم من دون أن يشتتك شيء.


3. قسم أهدافك إلى عدة خطوات بسيطة

الأهداف المهنية الضخمة والصعبة هي في الحقيقة مزيج كبير من الخطوات الصغيرة، عندما تقسم الهدف المهني الى عدة خطوات سوف يكون لديك بعض المهام الصغيرة كل يوم وسوف تشعر بالإنجاز بعد إنهاء كل واحدة منها، كما أن هذا سوف يساعدك على إدراك الوقت الذي تحتاجه لتحقيق أهدافك وإدارته بفعالية.


4. أحط نفسك بأشخاص يملكون تفكيراً مشابهاً لك

هذه الخطوة سوف تساعدك على تحقيق الهدف المهني أكثر مما تتصور، عليك أن تختار بعناية الأشخاص الذين تقضي وقتك معهم سواء كان هذا في عملك أو حياتك الشخصية عليك أن تختار رفاقك بحكمة وأن تتأكد من أنهم يملكون تفكيراً يتوافق معك وأبحث عن أشخاص يملكون أهدافاً مشابهة لك فهذا سوف يدعمك ويلهمك.


5. تعلم من قصص الناجحين

تحليل حياة الأشخاص المؤثرين في التاريخ يمكن أن يساعدك على تحقيق هدفك المهني، القراءة عن حياة هؤلاء الأشخاص وكيف تغلبوا على الصعاب سوف يعطيك دفعة معنوية ويبقيك متحمساً لهدفك.


6. تتبع تقدمك

يجب أن تنتبه لمدى تقدمك في تحقيق الأهداف المهنية خاصتك وأن تكون على دراية بما ينجح وبما لا ينجح، اكتب الإجراءات التي تتخذها من أجل أهدافك بالإضافة إلى المدة التي استغرقتها كل خطوة وما إذا كنت تستطيع القيام بذلك بشكل أفضل، افعل هذا كل مساء وخطط لما سوف تفعله في اليوم التالي، وهكذا سوف تبقى على المسار الصحيح ولن تفقد تركيزك أبداً.


7. كن صبوراً

الكثير من الناس يملكون أهدافاً يريدون الوصول إليها لكن القليلون فقط لديهم ما يكفي من الصبر لتحقيق أهدافهم المهنية، بالتأكيد كل الناس يريدون نتائج سريعة وقد يشعرون بالإحباط عندما لا يرون تقدماً ملحوظاً في أهدافهم، لذا يجب أن تتحلى بالصبر وتتذكر أنه لا يوجد مكسب من دون ألم، يمكنك أيضاً أن تكافئ نفسك على الإنجازات الصغيرة هذا سوف يرفع معنوياتك ويساعدك على الصبر.


في النهاية، إن إيجاد هدف مهني تسعى إليه وتعمل من أجله شيء، والعمل على تحقيقه شيء آخر، ليس شيئاً مستحيلاً ولكنه ليس سهلاً، لذا اتبع النصائح السابقة لتجد حلمك وتحققه في أقرب وقت ممكن!


هل جربت إحدى هذه الطرق من قبل؟ شاركنا تجربتك! أو شارك المقالة مع أصدقائك!
٥٧ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل