دليلك إلى العلامة التجارية الشخصية

يكثر الحديث عن التسويق للعلامة التجارية للشركات والمؤسسات، لكن هل سمعت يوماً بـ"التسويق الشخصي؟" قبل أيام الإنترنت، كانت العلامة التجارية الشخصية مجرد بطاقة عمل، أما في عصر الإنترنت التي تحفظ كل شيء سواء أكان جيداً أم سيئاً، فقد اكتسب هذا المفهوم أهمية كبيرة في عالم الأعمال، وفي هذه المقالة سنتحدث بالتفصيل عن العلامة التجارية الشخصية وأهميتها في عالم التسويق.

ما هي العلامة التجارية الشخصية؟

العلامة التجارية الشخصية Personal Branding هي مزيج فريد من المهارات والخبرة الشخصية يستعملها الفرد للتسويق لنفسه للعالم من خلالها، تشمل أيضاً قصة المرء وسلوكه وكلماته ومواقفه.


تعني العلامة التجارية الشخصية من الناحية المهنية، الصورة التي يراها الناس عنك، قد تكون مزيجاً من الطريقة التي ينظرون إليك بها في الحياة الواقعية، وتصوير وسائل الإعلام لك، والانطباع الذي يكونه الأخرون عنك من خلال بياناتك المتوفرة على الإنترنت.


أهمية العلامة التجارية الشخصية

تساعدك العلامة التجارية الشخصية في تقديم نفسك للعملاء الحاليين والمحتملين، كما تمنحك فرصة لإبراز نقاط قوتك وشغفك في عملك. سيعرفك الناس على نحو أفضل، وسيفصلون العمل معك حتى وإن لم يقابلوك على نحو شخصي. تميِّزك العلامة التجارية الشخصية من بين آلاف الأسماء وتجعلك لا تنسى.


هل تعلم أن 84% من جيل الألفية لا يثق بالإعلانات ولا بالعلامات التجارية التي تصنعها؟ ولكنهم مستعدون لتصديق الأشخاص الذين يعرفونهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما جعل التسويق عبر المؤثرين رائجاً على نحو كبير في السنوات الأخيرة.


استراتيجيات العلامة التجارية الشخصية

قبل البدء في تنمية العلامة التجارية الشخصية، عليك معرفة الاستراتيجيات المناسبة لتجنب الوقوع في الأخطاء الشائعة التي قد تضر بسمعتك. وهذه بعض الاستراتيجيات:


1. استفد من مزايا شخصيتك

ابدأ بشخصيتك، فهي التي تميِّزك وتظهرك فوق منافسيك. كيف تساعدك شخصيتك على مشاركة معرفتك مع جمهورك المستهدف؟


على سبيل المثال، قد تكون شخصيتك منفتحة للغاية، وهنا يمكنك استعمال هذه الميزة في شخصيتك لجذب الآخرين إلى علامتك التجارية الشخصية. في اقتصاد المعرفة، ينجذب الناس إلى المدربين وأصحاب الأعمال الذين يستطيعون توصيل أفكارهم ومعارفهم بفعالية وعلى نطاق واسع.


ضع قائمة بالسمات التي تتميز بها شخصيتك، تذكر ما الذي يحبه الآخرون في شخصيتك، واعمل على تسخير هذه السمات الشخصية لتقوية العلامة التجارية الشخصية الخاصة بك.


2. اعرف نقاط القوة والضعف لديك

كل شخص على هذا الكوكب لديه نقاط قوة ونقاط ضعف معينة. ليس عليك أن تصوِّر نفسك على أنك الشخص الذي لديه إجابات على كل الأسئلة، بل عليك أن تكسب شخصيتك طابعاً إنسانياً، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي الإحاطة بنقاط ضعفك ونقاط قوتك. حتى إن كثيراً من العلامات التجارية الشخصية تميل إلى جعل قصصها تدور حول نقاط ضعفها لا قوتها.


بالمجمل، عند بناء العلامة التجارية الشخصية، عليك أن تكون صادقاً حول ما تعرفه وما لا تعرفه، خاصة عندما يتعلق مجالك باقتصاد المعرفة.


3. نظِّم حضورك على الإنترنت

الأصالة مهمة بلا شك لكل علامة تجارية شخصية، ولكن ينبغي أن تكون لديك حدود، حدِّد ما تريد مشاركته مع متابعيك، وما لا تريد مشاركته، قبل أن تبدأ بتقديم شخصيتك عبر الإنترنت إلى العالم.


يلتزم الكثير من رواد الأعمال بعدم مشاركة تفاصيل عن أفراد عائلتهم، في حين لا يمانع آخرون في مشاركة صور ومعلومات عن عائلتهم، اختر ما هو مناسب لك.


4. قم بإنشاء موقع إنترنت لعلامتك التجارية الشخصية

إن كنت تود بناء علامة تجارية شخصية ناجحة، تحتاج إلى موقع على الأنترنت، حيث يمكنك مشاركة منتجاتك وتدويناتك ومقاطع فيديو تعليمية أو أي محتوى يهتم به جمهورك.


مدونتك ملك لك، ولكنك لا تملك وسائل التواصل الاجتماعي، قد يختفي فيس بوك أو تويتر في أي لحظة آخذاً معه كل المحتوى الذي شاركته، يبقى هذا احتمالاً ضئيلاً، وعلى الرغم من ذلك ما يزال عليك امتلاك موقع إنترنت خاص بعلامتك التجارية.


تأتي العلامة التجارية الشخصية مع العديد من الفوائد، فبعد فترة من التسويق، سيصبح الوصول إليك أسهل عبر محركات البحث، كما أنك ستبني شبكة من العلاقات الاجتماعية مكونة من العملاء الحاليين والعملاء المحتملين والعاملين في نفس مجالك، وستضيف هذه الشبكة رصيداً ضخماً إلى أعمالك يزداد بازدياد مصداقيتك وثقة العملاء بك. قد لا تكون من المشاهير، لكنك إنسان فريد لدينه قصص شيقة ليشاركها ومعارف ينقلها إلى الآخرين.


تلتزم مؤسسة أفق بتقديم خدمات التسويق للمؤسسات والشركات وصناعة المحتوى التسويقي بكافة أنواعه بالإضافة لخدمات النشر الورقي والإلكتروني، تواصلوا معنا للحصول على أفضل العروض بجودة عالية وأسعار تنافسية!

المصادر [1] [2]

٣٥ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل