top of page

كيف تحول صناعة المحتوى الرقمي إلى استثمار ذكي؟

يتزايد عدد مستخدمي الإنترنت باستمرار، فقد وصل خلال سنة 2023 إلى 5 مليارات مستخدم! والأغلب أن جمهورك المستهدف من ضمن هذه الفئة المتصلة بالإنترنت، وهذا يعني أن الفرصة متاحة أمامك للتواصل معهم عبر القنوات الرقمية من خلال الاستثمار في صناعة المحتوى الرقمي وبناء استراتيجية محتوى فريدة من نوعها تلبي تطلعاتهم.

 

في هذه المقالة نشارككم عوائد صناعة المحتوى الرقمي على العلامات التجارية والشركات، وكيفية الاستثمار بفعالية في استراتيجية محتوى تعزز تواجدكم الرقمي.


صناعة المحتوى الرقمي

لماذا عليك الاستثمار في صناعة المحتوى الرقمي؟

أصبح التسويق الرقمي جزءًا أساسيًا من أي استراتيجية عمل. فهو يسمح للشركات بالتواصل مع جمهورها المستهدف، وبناء الوعي بالعلامة التجارية، وزيادة المبيعات، والبقاء في صدارة منافسيها.

 

وفيما يلي 9 عوائد تجعل المحتوى الرقمي جديراً بالاستثمار:

 

1. عائد استثماري مرتفع ونتائج طويلة المدى

على الرغم من أن تكلفة التسويق بالمحتوى أقل من التسويق بالتقليدي بنسبة تتجاوز 60%، إلا أن النتائج التي يحققها يمكن أن تكون أكبر من التسويق التقليدي بثلاث مرات!

 

2. نتائج قابلة للقياس

توفر أغلب منصات وأدوات التسويق بالمحتوى تحليلات لمساعدك على تحديد الاستراتيجيات وأنواع المحتوى الرقمي الناجحة، مثل عدد النقرات ومعدل التفاعل والمشاركة، لمعرفة كيفية تطوير المحتوى الرقمي الذي تقدمه.

 

3. معرفة المزيد عن عملائك

إن مراقبة أنواع المحتوى الرقمي التي تحصل على أكبر عدد من المشاهدات والتعليقات سيمنحك رؤية قيمة حول هوية عملائك وما يريدون، ويمكنك استخدام هذه البيانات لتقدم لهم محتوى يلبي تطلعاتهم ويجيب عن أسئلتهم.

 

4. استهداف دقيق

 إحدى أكبر مزايا التسويق الرقمي هي إمكانية استهداف جماهير محددة عبره، وذلك باستخدام أدوات مثل Facebook Ads وGoogle Ads، حيث يمكنك إنشاء حملات شديدة الاستهداف بناءً على التركيبة السكانية والاهتمامات والسلوكيات. وهذا يعني أنه يمكنك الوصول إلى الأشخاص المناسبين بالرسالة المناسبة في الوقت المناسب.

 

5. زيادة الوعي بعلامتك التجارية

سيساعدك امتلاك موقع إلكتروني قوي وحسابات نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي على جذب العملاء المحتملين، وزيادة فرص اكتشافك لك والتعرف على خدماتك أو منتجاتك.


 

6. تعزيز مشاركة العملاء

يعد التفاعل المباشر مع عملائك أمرًا بالغ الأهمية لزيادة المبيعات، وتوفر مشاركة المحتوى الرقمي على منصات التواصل الاجتماعي فرصة مثالية لزيادة تفاعل العملاء من دون أن تضطر للاستثمار في استراتيجيات إضافية.

 

7. بناء الثقة والمصداقية

إن مشاركة محتوى أصلي لعلامتك تجارية خطوة كبيرة في طريق كسب ثقة جمهورك، وتعزيز صورة علامتك التجارية كمصدر موثوق في مجالك.

 

8. تحسين محركات البحث (SEO)

تظهر الإحصائيات أن الشركات التي تشارك مقالات متوفقة مع معايير السيو تتلقى زيارات أكثر لموقعها، وعملاء محتملين أكثر شهرياً بنسبة 67% مقارنة بالشركات التي لا تفعل ذلك.

 

 

9. التصدر على المنافسين

في عصرنا الرقمي، من الضروري أن تبقى في صدارة المنافسة، ومن خلال الاستثمار في صناعة المحتوى الرقمي يمكنك مواكبة أحدث الاتجاهات والتقنيات والبقاء في صدارة منافسيك وجذب المزيد من العملاء وزيادة المبيعات.

 

أما إذا كان عميلك المحتمل يريد معرفة المزيد عن شركتك أو علامتك التجارية، لكن لا يمكنه العثور على المعلومات التي يحتاجها على موقعك أو مدونتك أو وسائل التواصل، فسوف يتفوق عليك المنافسون الذين لديهم استراتيجية محتوى قوية.

 

كيف تستثمر في صناعة المحتوى الرقمي؟

جاءت طفرة المحتوى الرقمي كنتيجة لتغير طريقة تفاعل المستهلكين مع العلامات التجارية عبر الإنترنت، بالإضافة إلى تغير معايير جودة التجارب الرقمية، ولهذا فقد يكون لديك حضور رقمي لكنه لا يحقق النتائج المطلوبة، فكيف تستثمر بفعالية في المحتوى الرقمي وتحقق نتائج سريعة وطويلة الأمد؟

 

1. التنويع في الاستراتيجيات

لنتصور أن التسويق بالمحتوى بمثابة محفظة استثمارية، فهل ستضع جميع أموالك في أصل واحد؟ بالتأكيد سيكون من الأفضل أن تستثمر في أكثر من أصلين لتقليل هامش المخاطرة. وهذا يعني في التسويق الرقمي: المزيج التسويقي.

 

على سبيل المثال، استثمر في الإعلانات الرقمية، لكن خصص جزءاً من مواردك للاستثمار في التسويق عبر البرد الإلكتروني وصناعة المحتوى الرقمي وبناء تواجد على منصات التواصل.

 

باستخدام استراتيجيات متنوعة جنباً إلى جنب، يمكنك الوصول إلى عدد أكبر من العملاء من دون أن تتأثر بشكل كبير من إخفاق إحدى الاستراتيجيات التسويقية.

 

2. بناء موقع إلكتروني متكامل

موقعك الإلكتروني هو مندوب مبيعاتك الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. إنه موجود لتزويد عملائك بالمعلومات على مدار الساعة، وتوفير شراء المنتجات بسهولة من أي مكان وفي أي وقت. وهو ضروري لنموك ونجاحك على المدى الطويل.

 

 

3. تبني التسويق عبر البريد الإلكتروني

ما يزال التسويق بالبريد الإلكتروني يعيش عصره الذهبي كواحد من أقوى استراتيجيات التسويق! حيث يمكنك استهداف شرائح متنوعة من العملاء عبر تقسيم القوائم البريدية، وتتبع استجابة العملاء للمحتوى ومعدل فتح الرسائل.

 

إن البيانات التي يقدمها لك التسويق بالبريد الإلكتروني تسمح لك بتخصيص التسويق لعملائك الحاليين والمحتملين بناء على سلوكياتهم واستجابتهم للعروض التي تقدمها.

 

4. التسويق عبر محتوى الفيديو

غير محتوى الفيديو هيكل التسويق في السنوات الأخيرة. يحب الجمهور مشاهدة مقاطع الفيديو بأنواعها، وهو شكل ممتاز من المحتوى الرقمي لإيصال رسائلك التسويقية بطرق مبتكرة وسريعة.

 

تزداد شعبية منصات الفديو مثل YouTube وTikTok وInstagram Reels، مما يوفر فرصاً كبيرة للتسويق لعلامتك التجارية من خلال محتوى الفيديو.

 

5. الاستثمار في الإعلانات الرقمية

توفر منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook وInstagram وTwitter وLinkedIn ميزات إعلانية قوية تسمح لك باستهداف جماهير محددة بناءً على التركيبة السكانية والاهتمامات والسلوكيات.

 

كما تعد إعلانات المنصات الرقمية وسيلة فعالة من حيث التكلفة، وتقدم أدوات تحليلية مفصلة لتتبع أداء كل حملة على حدة. إنها طريقة رائعة للوصول إلى جمهور أوسع، وزيادة الوعي بالعلامة التجارية، وجذب الزيارات إلى موقعك.

 

6. تحسين تجربة المستخدم على الأجهزة المحمولة

إذا لم يكن موقعك الإلكتروني متوافقاً مع الجوال، فسوف تفقد عدداً كبيراً من عملائك المحتملين! ففي معظم المجالات والتخصصات، يستخدم حوالي 70% من المستخدمين أجهزتهم المحمولة للبحث عن الشركات والعلامات التجارية.

 

وإذا لم يكن من السهل التنقل في موقعك، أو كان تحميله يتم ببطء، أو لا يتم عرضه بشكل صحيح على شاشة أصغر، فالأغلب أن عملائك المحتملين سيضغطون على زر الرجوع خلال ثوانٍ معدودة.

 

7. قياس الأداء بانتظام

إن نجاح التسويق بالمحتوى الرقمي لا يحدث بين عشية وضحاها؛ فهو يتطلب الوقت والجهد والصبر. ولكن كيف يمكنك معرفة ما إذا كان كل هذا العمل الشاق يؤتي ثماره؟ تحتاج إلى قياس أدائك بانتظام.

 

قم بإعداد روابط تتبع لكل حملة من حملاتك التسويقية، وتحليل البيانات لتتبع فعالية استراتيجياتك. تعد أداة Google Analytics مثالية لهذا الغرض، فهي توفر رؤى مفيدة حول سلوك المستخدم، بما في ذلك مشاهدات الصفحة ومعدلات الارتداد والصفحات الأكثر زيارة والمزيد.

 

انتبه جيدًا أيضًا إلى مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs) مثل حركة مرور موقع الويب ومعدلات التحويل والوقت المستغرق في الموقع وتكلفة الاكتساب، حيث يمكن أن تساعدك هذه المقاييس في فهم سبب أداء بعض الحملات بشكل أفضل من غيرها، حتى تتمكن من تعديل استراتيجياتك وفقًا لذلك.

 

من خلال تتبع أدائك وإجراء تحسينات منتظمة، ستكون في طريقك لتحقيق نجاح طويل المدى في عالم التسويق الرقمي.

 

إن أفضل استثمار تحققه لتعزيز حضورك الرقمي هو الاستثمار في بناء أصولك الرقمية مع مؤسسة أفق للإعلام والخدمات الرقمية. تواصل معنا اليوم لمعرفة المزيد عن حلولنا الرقمية واستشاراتنا المتخصصة!


مصادر: 1 2 3


٥٥ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page