top of page

كيف تكتب دراسة حالة تسويقية في 7 خطوات فقط!

إن كسب ثقة العملاء المحتملين ليس بالأمر السهل، فكيف ستثبت لهم أن منتجاتك سوف تحقق المطلوب منها وتقنعهم بالشراء؟ هل يكفي أن تقول إن منتجاتك هي الأفضل؟ تحتاج بالتأكيد إلى أدلة قاطعة وواضحة للتفوق على منافسيك، وإحدى أفضل الطرق لإثبات قيمتك هي دراسة الحالة التي تحتل المراتب الأولى من بين أفضل أنواع المحتوى التسويقي للشركات والمؤسسات.

دراسة الحالة

في هذه المقالة نشارككم مفهوم دراسة الحالة وموقعها ضمن استراتيجيات التسويق الرقمي، وكيفية كتابة دراسة حالة تسويقية وتنسيقها ومشاركتها عبر قنوات التسويق الالكتروني المختلفة.

 

ما هي دراسة الحالة؟

تشرح دراسة الحالة تحدياً واجهته شركة أو مؤسسة، والحل الذي اختارته لتجاوز ذلك التحدي بالتفصيل. وتختلف أنواع دراسة الحالة من حيث الطول وطريقة التناول، ويمكن تقديمها في أشكال مختلفة مثل الفيديو أو كتيب إلكتروني أو مقالة في المدونة وغير ذلك.

 

 

لماذا تحتاج كتابة دراسة حالة تسويقية؟

إن كتابة دراسة حالة تسويقية عملية ضخمة وتحتاج إلى بذل جهد ووقت من فريقك بأكمله، لكنها أيضاً أداة تسويقية قوية تبرز قيمة منتجاتك أو خدماتك للعملاء المحتملين باستخدام البيانات والأمثلة الواقعية. وفيما يلي أهم مميزات دراسة الحالة:

 

1. شرح المواضيع المعقدة

إحدى مميزات دراسة الحالة للمؤسسات أنها تمنحك مساحة لتحليل المفاهيم والأفكار والاستراتيجيات المعقدة، وتوضيح كيفية تطبيقها عملياً.

 

عند كتابة دراسة حالة تسويقية، يمكنك استخدام قصة عميل سابق أو حالي، واستخدام السرد القصصي لتشرح كيف حلَّ منتجُك مشكلةً عانى العميل منها، وكيف يمكنه مساعدة المزيد من العملاء.

 

2. مساحة للترويج لخبراتك

إن كتابة دراسة حالة تسويقية وسيلة ممتازة لإثبات معرفتك وخبرتك في موضوع أو صناعة معينة، وفرصة لإبراز مهاراتك في حل المشكلات وقصص النجاح مع عملائك السابقين.

 

3. بناء الثقة والمصداقية

إن عمل دراسة حالة تسويقية لعملك هو بمثابة وضع أساس متين لبناء المصداقية، لأن دراسة الحالة غالباً ما تكون غنية بالبيانات ومكتوبة بدقة، مما يوضح للقراء أنك بذلت جهداً فيها، ويمكنهم أن يثقوا في الحلول التي قدمتها لأنهم قرأوا شرح المشكلة وكيفية حلها خطوة بخطوة.

 

4. إنشاء دليل اجتماعي

بالإضافة إلى مميزات دراسة الحالة السابقة، فإن استخدام شهادات عملائك السابقين يؤسس دليلاً اجتماعياً لعملك. فمن المرجح أن يختار الناس علامتك التجارية إذا علموا بوجود عملاء سابقين راضين بالخدمات التي قدمتها.

 

 

كيفية كتابة دراسة الحالة

يتراوح طول دراسات الحالة ما بين 500-1500 كلمة، لكن بغض النظر عن طول دراسة الحالة التي تعمل عليها، فيجب أن تهدف بشكل رئيسي إلى توصيل النقاط الرئيسية والنتائج بوضوح، وتقديمها عبر تنسيق يحسن توظيف العناوين الرئيسية والفرعية والرسوم البيانية والتوضيحية وحتى مقاطع الفيديو.

 

وفيما يلي خطوات كتابة دراسة الحالة التسويقية:

 

1. اختيار نموذج دراسة الحالة

إن سرد قصة عميلك هي عملية دقيقة للغاية، حيث سيكون عليك التركيز على نجاحاته، وتضمين قيم علامتك التجارية لتظهر بشكل طبيعي ضمن السرد. وتوجد العديد من نماذج دراسة الحالة التي يمكنك الاختيار من بينها، ومن أشهرها:


  • نموذج دراسة الحالة العامة: وغالباً ما يتناول قصة عميل راضٍ، بدءاً من خلفيته، وأسباب تعامله معك، وحتى النتائج التي توصل إليها.

  • نموذج دراسة الحالة المبني على البيانات: وهو حل رائع للمؤسسات التي تبحث عن حلول موضوعية ورقمية، حيث يركز على أبرز مقاييس الإنجاز التي اختبرها العميل مع منتجك أو خدمتك.

  • نموذج دراسة حالة المنتج: هل لديك منتج أو خدمة تريد بيعها، لكن ليس لديك ما يكفي من قصص النجاح والبيانات؟ يمكنك استخدام نموذج دراسة حالة تسويقية يعتمد على فوائد المنتج والتجربة التي يقدمها للعميل.

 

2. تحديد هدف دراسة الحالة

يتم تصميم جميع دراسات الحالة التسويقية لإبراز قيمة منتجاتك، لكن يمكنك أيضاً التركيز على أهداف أخرى لتحقيقها.

 

الخطوة الأولى في كتابة دراسة الحالة هي تحديد الهدف أو الغاية من الموضوع الذي ستعرضه؛ بمعنى آخر: ما الذي سيقوم به العميل بعد الاطلاع على هذه الدراسة؟

 

على سبيل المثال، يمكن أن تركز دراسة الحالة الخاصة بك على:


  • زيادة العملاء المحتملين.

  • التوسع في سوق جديدة.

  • زيادة الكفاءة في استهلاك الطاقة.

 

3. اختيار أشكال المحتوى في دراسة الحالة

بعد تحديد نموذج وهدف دراسة الحالة، عليك تحديد الكيفية التي ستروي بها القصة. لا تكتفِ بكتابة دراسة حالة على صفحة أو اثنتين، بينما يمكن أن يساعدك استخدام وسائط متنوعة في الترويج لدراستك على قنوات مختلفة.

 

على سبيل المثال، يمكنك تصميم دراسة الحالة بشكل مخطط بياني "انفوغرافيك" ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، أو إنتاجها كمقطع فيديو ومشاركتها عبر يوتيوب، أو تحويلها إلى حلقة بودكاست.

 

4. البحث عن مرشحين والتواصل معهم

تحتاج الكتابة عن مشاريعك السابقة أكثر من مجرد اختيار عميل وسرد قصة، فأنت بحاجة إلى الحصول على موافقته ومراجعته، ومن أهم الأمور التي عليك التركيز عليها عند البحث عن مرشح:

 

  • مدى معرفته بمنتجاتك أو خدماتك.

  • النتائج الإيجابية التي حصل عليها.

  • شهرة العميل الذي تعامل معك، سواء كان شركة أو شخصية معروفة.

  • تجربة العميل مع علامة تجارية منافسة.

 

بعد ترشيح عميل أو مجموعة عملاء لإغناء دراسة الحالة، عليك التواصل معهم للحصول على موافقتهم، حيث سيكون عليك شرح هدف دراسة الحالة وشكلها، وفي حال موافقة العميل قم بتحديد مكان وزمان المقابلات التي ستجريها، أو إرسال استبيان مكتوب خصيصاُ له.

 

5. طرح الأسئلة الصحيحة

قبل إجراء المقابلة أو إرسال الاستبيان للعميل، تأكد من أنك ستطرح الأسئلة الصحيحة، وإذا أردت الحصول على تفاصيل وبيانات، فمن الأفضل أن تتجنب الأسئلة التي يُجاب عنها ب"نعم أو لا".

 

إليك بعض الأمثلة لصياغة الاسئلة الواضحة والموجزة:


  • ما هي التحديات التي واجهتها قبل شراء منتجنا؟

  • ما الذي جعل منتجنا متميزاً مقابل منافسينا؟

  • كيف سمعت عن منتجنا؟

  • كيف اتخذت قرار الشراء؟

  • ما هو أهم عامل مؤثر في قراراتك؟

  • كيف استفدت من استخدام منتجنا؟

 

6. تنسيق دراسة الحالة

قد تبدو هذه المرحلة مرهقة قليلاً، فقد حان الوقت لتأخذ كل ما جمعته من بيانات وتحولها إلى دراسة حالة تسويقية واضحة، لكن من أين تبدأ؟ وهل عليك تضمين كل شيء؟ وما أفضل طريقة لترتيبها؟

 

بداية، لا يوجد قالب ثابت لتنسيق دراسات الحالة، وذكرنا سابقاً كيف يمكن أن تأتي في أشكال مختلفة مثل المحتوى الكتابي والفيديو والصور.

 

وأياً كان الشكل الذي تختاره لتنسيق دراسة الحالة، يمكنك البدء بتقسيمها إلى الأقسام العشرة التالية:

 

  1. العنوان: واجعله قصيراً وجذاباً ويعبر عن موضوع الدراسة.

  2. العنوان الفرعي: اشرح عبره بإيجاز النتيجة النهائية، والتي ستروي الدراسة بالتفصيل كيفية الوصول إليها.

  3. الملخص التنفيذي: وهو يلخص القصة في جملتين أو أكثر، ثم يعدد مقاييس النجاح ويعرضها.

  4. حول الموضوع: مقدمة حول العميل سواء كان شخصاً أو شركة.

  5. التحديات والأهداف: وصف مكون من فقرات تصف التحديات التي واجهها العميل قبل استخدام منتجك أو خدمتك، والأهداف التي يسعى لتحقيقها.

  6. كيف ساعد المنتج/الخدمة: تصف فقرات هذا القسم كيف قدم منتجك أو خدمتك حلاً للتحديات التي واجهها العميل.

  7. النتائج: شهادة مكونة من فقرات تثبت -عبر الأرقام- أن منتجك كان مفيداً للعميل وساعده على تحقيق أهدافه.

  8. المحتوى الداعم: تشكل الاقتباسات من مراجعات العملاء محتوى داعماً لمصداقية دراسة الحالة، ويمكن أن تكون على شكل محتوى مرئي أيضاً.

  9. الخطط المستقبلية: اختتم دراسة الحالة بتعليق يستشرف المستقبل ومرتبط بموضوع الدراسة، سواء كانت الخطط متعلقة بك أم لا.

  10. الدعوة لاتخاذ إجراء (CTA): لا تحتاج كل دراسة حالة تسويقية إلى عبارة (CTA)، لكن يمكنك توظيفها في تشجيع القراء على زيارة موقعك الإلكتروني والتعرف أكثر على عملك، أو متابعتك على وسائل التواصل.

 

7. نشر ومشاركة دراسة الحالة

حان الوقت لنشر دراسة الحالة والترويج لها، إذا كانت دراسة الحالة على شكل فيديو أو رسوم بيانية، فإن قنوات مشاركتها واضحة للغاية. لكن توجد المزيد من الطرق المميزة لنشر دراسة الحالة والترويج بها.

 

على سبيل المثال، يمكنك مشاركة مقالة مختصرة عن قصة نجاح عميلك في موقعك الإلكتروني، واطلب من القراء ملء نموذج باسمهم وعنوان بريدهم الإلكتروني إذا كانوا يرغبون في الحصول على دراسة الحالة كاملة بصيغة PDF.

 

وهذه الطريقة ممتازة أيضاً لجمع عناوين البريد الإلكتروني للعملاء المحتملين، وتعزيز التسويق عبر القوائم البريدية. ويمكنك مشاركة رابط المدونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة معدلات الوصول.

 

هل ترغب في إجراء دراسة حالة تسويقية تبرز مميزات منتجاتك أو خدماتك ودمجها في استراتيجيات التسويق الرقمي القادمة؟ إذاً اطلب خدمات تسويقية متكاملة من مؤسسة أفق. فرقنا المتخصصة جاهزة للإجابة عن أي استفسار حول خدماتنا وما يحتاجه مشروعك للبقاء في الصدارة. تواصل معنا اليوم!

مصادر: 1 2

١٣٦ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
bottom of page