top of page

دليلك لفهم وبناء استراتيجية المحتوى

تاريخ التحديث: ١٢ مارس

في هذا الدليل الشامل نشرح لكم بالتفصيل ما هي استراتيجية المحتوى، وكيفية تحديد أهداف المحتوى التسويقي، والعناصر التي ينبغي عليك تضمينها في استراتيجية التسويق بالمحتوى الخاصة بمشروعك، وقيمة ودور المحتوى الرقمي بأنواعه في نجاح مشروعك.

استراتيجية المحتوى

ما هي استراتيجية المحتوى؟

تشرح استراتيجية المحتوى الناجحة شكل المحتوى التسويقي الذي تشاركه والأفكار الكامنة وراءه، وعدد المرات التي تشارك فيها كل نوع من أنواع المحتوى.


تساعدك استراتيجية المحتوى الناجحة على تلبية احتياجات العملاء، وجذب جمهور جديد، والحفاظ على تفاعلهم وزيادته على المدى الطويل.


وباختصار، تساعدك استراتيجية المحتوى على تحديد أنواع المحتوى التسويقي لديك وإنشائه باحترافية وتطويره باستمرار ليناسب أهدافك التسويقية وجمهورك المستهدف.


واستراتيجية المحتوى ضرورية لجميع المؤسسات بغض النظر عن شكلها أو حجمها. ولدى 64% من أنجح المسوقين استراتيجية محتوى وفقاً لمعهد تسويق المحتوى (CMI).


فوائد استراتيجية المحتوى

يمكن اعتبار استراتيجية المحتوى محور المحتوى التسويقي لمشروعك، حيث يمكنك اكتشاف طرق لتلبية احتياجات جمهورك المستهدف، وكيفية كسب الصدارة في السوق، والعمل باتساق والتخطيط للمستقبل.


لكن هناك المزيد من الفوائد الأخرى لإنشاء استراتيجية المحتوى، ومنها:


1. تعزيز تناسق المحتوى التسويقي

يتسبب المحتوى غير المتناسق في إزعاج يزعج الجمهور ويقلل من ثقتهم بالعلامة التجارية وأيضاً من احتمال عودتهم إليها.


ويعتمد تناسق المحتوى التسويقي على عنصرين: الجودة والكمية. وتعتمد الجودة على أسس صناعة المحتوى، والتي تشمل الهوية البصرية وهوية العلامة التجارية والملف التعريفي للمشروع.


إذا كانت هذه الأسس واضحة لديك، فسوف يكون أي محتوى تشاركه متناسقاً، وسيبدو كجزء من لوحة كبيرة هي علامتك التجارية. وسيتعرف الجمهور إليك بشكل أسرع كل مرة.


وتؤثر كمية المحتوى أيضاً على التناسق، فلا فائدة من مشاركة المحتوى بشكل عشوائي وغير منتظم أو مستقر. لأن المستخدمين لن يستطيعوا توقع موعد مشاركتك لمحتوى جديد، وسيتوقفون تدريجياً عن متابعتك.


تحدد استراتيجية صناعة المحتوى جدول النشر لديك. وهذا سيضمن لك الحفاظ على نظام نشر ثابت للمحتوى عالي الجودة.


2. تقليل التكاليف

استراتيجية التسويق بالمحتوى هي في الأساس خطة طويلة المدى. وهذا ضروري خاصة بالنسبة للتكاليف، لأن صناعة المحتوى الإبداعي مكلفة إلى حد ما، وتتيح لك استراتيجية المحتوى اتخاذ قرارات واقعية، والبقاء في حدود ميزانية التسويق.


ينبغي أن تحدد استراتيجية صناعة المحتوى المبلغ الذي يمكن إنفاقه على كل نوع من أنواع المحتوى مع إعطاء الأولوية للمحتوى الأفضل. على سبيل المثال حدد المقالات التي ترغب في نشرها وعدد كلماتها ثم استفسر عن تكلفتها، ثم خصص ما تبقى لمحتوى وسائل التواصل.



3. ضمان التزام أعضاء الفريق وتعاونهم

تحدد استراتيجية المحتوى الأدوار والمسؤوليات لكل عضو من أعضاء الفريق. وينبغي على كل الموظفين أن يكونوا مطلعين على الاستراتيجية وأن يقترحوا تعديلات وإضافات عليها عند الحاجة.


وتعني إتاحة استراتيجية المحتوى للجميع أن كل موظف سيعرف تماماً ما العمل المتوقع منه، وهذا سيوفر إحساساً أكبر بالمساءلة والشفافية. وسيحسن من التعاون بين أعضاء الفريق، ويزيد الإنتاجية.


4. تحسين التفاعل مع الجمهور

مشاركة الجمهور للمحتوى من الأهداف الرئيسية لأي مشروع بغض النظر عن نوعه. ولضمان ذلك عليك تقديم محتوى إبداعي وتفاعلي يحل مشاكل جمهورك ويلبي احتياجاتهم ورغباتهم.


مراحل وخطوات بناء استراتيجية المحتوى

يمكن تقسيم خطوات إنشاء استراتيجية المحتوى إلى 10 خطوات ضمن 4 مراحل، وهي


المرحلة الأولى: البحث والمراجعة

يساعدك البحث الدقيق على تحديد موضع المحتوى التسويقي لديك، ومن ثم تقييم نجاحاتك وإخفاقاتك. ويساعدك أيضاً على تحديد نفقاتك الحالية والمستقبلية، والقدرة الإجمالية لفريقك، ومعلومات أخرى أساسية.


وهذه بعض الطرق التي يمكنك تحديد معاييرك وفقها:


1. حلِّل البيانات السهلة والبسيطة

الأداة الأكثر شهرة لتحليل المواقع الإلكترونية ومحتواها هي Google Analytics. وهي مجانية وسهلة الاستخدام نسبياً. وهناك العديد من أدوات التحليل الأخرى مثل Open Web Analytics وAdobe Analytics.


ستحتاج أيضاً إلى تتبع أنواع المحتوى الأخرى مثل البودكاست ومقاطع الفيديو. وهنا يمكنك الاعتماد ببساطة على البحث ضمن المنصات الرئيسية مثل يوتيوب وAudioboom.


علاوة على ذلك، تقدم العديد من منصات التواصل الاجتماعي أدوات تحليلية، مثل فيس بوك وتويتر ولينكد إن.


ربما توضح لك البيانات أن المقالات أو المدونات الأطول تعمل بشكل أفضل. ربما تكون مقاطع الفيديو القصيرة أكثر نجاحاً، أو ربما اكتسب موضوع معين جمهوراً أوسع.


ستحتاج إلى تجميع بيانات مثل مشاهدات الصفحة ومعدل الارتداد والمستخدمين وما إلى ذلك. ودمجها مع بيانات أكثر دقة تتعلق بشكل خاص بمشروعك أو بمجال عملك.


2. ادعم البيانات الكمية بالبحث النوعي

بمجرد الانتهاء من تحليلات البيانات الكمية أو الأرقام، يحين وقت الخوض في مزيد من التفاصيل باستخدام البحث النوعي.


تساعدك البيانات النوعية في سد الفجوات في البيانات الكمية. على سبيل المثال يمكنك إجراء مسح للمستخدمين عبر وسائل التواصل وطرح أسئلة عليهم حول ما يعجبهم في محتواك والمواضع التي تحتاج إلى تحسين.


مفتاح البحث النوعي هو التفكير بعناية في المعلومات التي تحتاجها. لا تطرح الأسئلة المتوقعة ببساطة، وإنما الأسئلة التي ستفيد استراتيجية المحتوى لديك على أفضل وجه، والتي ستؤدي إلى تحسينات فعالة في المحتوى التسويقي لديك.


3. قم ببناء شخصية العميل

إحدى مصادر البيانات المهمة هي شخصية العميل، وهي شخصية افتراضية للعميل المثالي يتم بناؤها من مزيج من البيانات الكمية والبحث النوعي.


تمثل شخصية العميل السمات الديموغرافية لجمهورك المستهدف واحتياجاتهم ورغباتهم وتفصيلاتهم في المحتوى ونمط استهلاكهم له.


وعند بناء استراتيجية المحتوى الرقمي، يمكنك الاستفادة من نموذج شخصية العميل بدلاً من وضع افتراضات غير دقيقة.


المرحلة الثانية: التعرف إلى أحدث الاتجاهات والإحصائيات

بعد إجراء أبحاث المحتوى والمستخدمين، يحين وقت إجراء أبحاث واسعة حول اتجاهات المحتوى، وذلك لمواكبة آخر التطورات في التسويق بالمحتوى. ابدأ بـ:


4. تحقق من أحدث الإحصائيات حول المحتوى

تحقق بانتظام من أحدث الإحصائيات حول المحتوى الرقمي والتسويق بالمحتوى. وذلك للإحاطة بوضع السوق الحالي ورغبات الجمهور، وكلاهما عنصران أساسيات في استراتيجية المحتوى.



5. تصفح الإنترنت لاستلهام الأفكار

تساعدك الأرقام على استيعاب الماضي القريب، لكنها تقدم لك فكرة موجزة للغاية. على استراتيجية التسويق بالمحتوى أن تسابق المستقبل، وأن تهدف إلى الريادة.


يعتمد المحتوى التسويقي الناجح على المعرفة. وهذا يعني تنمية معرفتك المتخصصة في مجال عملك، ومعرفتك العامة في المحتوى. وأفضل طريقة لمواكبة التطورات هي العودة إلى أفضل المواقع الإلكترونية التي تنتج محتوى مرتبطاً بمجالك.


6. تعلم من جميع المصادر

تعتمد أفضل الاستراتيجيات على المعرفة والفهم العميق. صحيح أن مواكبة أحدث الإحصائيات والاتجاهات مفيدة، لكن إذا أردت الوصول إلى الصدارة فعليك بالتعلم العميق.


اقرأ أفضل الكتب في التسويق الرقمي وصناعة المحتوى، لكن تأكد من أن تكون كتباً جديدة لأنك تعمل في مجال متغير تصبح المعلومات فيه قديمة بسرعة.


مصدر آخر للتعلم العميق هو الندوات الإلكترونية والأحداث التي تستعرض وتناقش أحدث اتجاهات التسويق بالمحتوى والتسويق الرقمي بشكل عام. يمكنك أيضاً متابعة البودكاست وقنوات اليوتيوب المفيدة.


المرحلة الثالثة: تحديد وصقل أهداف استراتيجية المحتوى

بعد أن عرفت موقعك في السوق، واطلعت على أحداث إحصائيات واتجاهات المحتوى، وتعرفت إلى مشكلات ورغبات المستخدمين، خذ هذه المعلومات وضع أهدافك وفق الخطوات التالية:


7. حدد أهدافك في عبارات عامة

ابدأ تحديد أهدافك في عبارات عامة، ثم ضيق أجعلها قابلة للقياس وأكثر تخصصاً وواقعية، وذلك باستخدام تقنيات مثل الأهداف الذكية (SMART). فيما يلي بعض الأمثلة:


الأهداف العامة:

الأهداف المحددة:

  • زيادة الاستحواذ على تحسين محركات البحث بنسبة تتراوح ما بين 42% إلى 60% وفقاً لتقديرات Google Analytics.

  • زيادة متوسط مرات الاستماع إلى البودكاست على مدار العام ليصل إلى 300 مستمع.

  • زيادة حركة المرور على الموقع بنسبة 10% هذا العام مقارنة بالعام الماضي.



8. اجب عن الأسئلة الخمسة

غالباً ما ترتبط الأسئلة الخمسة بالصحافة، لكن يمكنك الاستفادة منها في اختبار أهدافك وملاحظة أي ثغرات، وتوزيع المسؤوليات وتحديد الفواصل الزمنية. اسأل نفسك:

  • من سيشارك في كل مرحلة؟

  • ماذا تحتاج من مواد وموارد في كل مرحلة؟

  • أين ستنجز كل مرحلة؟ (منصة، موقع إلكتروني..)

  • متى ينبغي إتمام كل مرحلة؟

  • لماذا قمت بتعيين ما سبق؟ هل أثرت العوامل الاقتصادية على سبيل المثال؟


المرحلة الرابعة: حدد الإجراءات اللازمة لتنفيذ الاستراتيجية

بمجرد أن توضحت أهدافك، عليك التفكير في الإجراءات والأساليب التي ستساعدك على تحقيقها. وهذا هو الجزء الأهم من استراتيجية صناعة المحتوى.


ما الذي ستفعله حقاً؟ تعتمد الإجابة على مشروعك وحجمه وقدراتك، وصناعتك واحتياجات المستخدم، ووضعك الحالي وأهدافك، وغير ذلك الكثير.


9. حدد أنواع المحتوى التي تريد إنشاءها

أكثر أنواع المحتوى التسويقي شيوعاً اليوم هي: المقالات القصيرة والطويلة، ومقاطع الفيديو القصيرة والطويلة، والتدوين الصوتي (البودكاست).


لكن انتبه إلى أن اختيار نوع المحتوى الرقمي يعتمد أولاً وآخراً على احتياجات المستخدم وأهداف استراتيجية التسويق بالمحتوى. كما أن النوعية أهم من الكمية في مجال التسويق الرقمي.


10. حدد توقيت ومكان نشر المحتوى

بعد أن تختار أنواع المحتوى التي ستركز عليها بما يلائم احتياجات المستخدم وأهدافك، عليك التفكير في عدد مرات النشر على كل منصة، وذلك عبر كتابة إنشاء جدول نشر يناسب استراتيجية صناعة المحتوى.


أصبح لديك الآن استراتيجية محتوى متكاملة، ولم يبقَ سوى تطبيقها ومراقبتها من أجل تعزيز نقاط قوتها وتتحسين مواضع الضعف فيها.


استراتيجية المحتوى هي كلمة سر نجاح مشروعك، لأنها تسمح لك بالتعلم من الماضي، والنجاح في الحاضر، والاستعداد للمستقبل.


تقدم مؤسسة أفق للإعلام خدمات تسويقية وترويجية شاملة للمشاريع بأحجامها وأنواعها. تعرف إلى خدماتنا في مجال التسويق الرقمي وصناعة المحتوى. وتواصل معنا اليوم لحجز خدمتك!

مصادر: 1


٨٣ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


bottom of page